مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي - نسخه متنی

محمد بن علي ابن حديده؛ تحقيق: محمد عظيم الدين

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعـاً إلى قوله وأنتم لا تشعرون) قال عمر
فكتبتها بيدي في صحيفة وبعث بها إلى هشام بن العاص
فقال هشام لما أتتني جعلت أقرأها بذي طوى أصعد بها فيه وأصوب ولا أفهمها حتى قلت اللهم فهمنيها قال
فألقى الله في قلبي أنها إنما 0 أنزلت فينا وفيما كنا نقول في أنفسنا ويقال فينا
قال فرجعت إلى بعيري فجلست عليه فلحقت برسول الله بالمدينة
وأما عياش بن أبي ربيعة فإن رسول الله قال من لي بعياش وهشام فقال الوليد
--------------------
245
ابن الوليد بن المغيرة أنا لك بهما يا رسول الله فخرج إلى مكة فقدمها مستخفيـاً فلقي امرأة تحمل
طعامـاً فقال لها أين تريدين يا أمة الله قالت أريد هذين المحبوسين تعنيهما فتبعها حتى عرف موضعهما
وكانا محبوسين في بيت لا سقف له فلما أمسى تسور عليهما ثم أخذ مروة فوضعها تحت قيديهما ثم ضربهما
بسيفه فقطعهما فكان يقال لسيفه ذو المروة لذلك ثم حملهما على بعير وساق بهما فعثر فدميت أصبعه فقال
هل أنت إلا أصبع دميت
وفي سبيل الله ما لقيت
ثم قدم بهما على رسول الله المدينة
وكان ذلك في المحرم من أول سني الهجرة
قال ابن عبد البر قنت رسول الله شهراً يدعو للمستضعفين بمكة ويسمي منهم الوليد ابن الوليد وسلمة بن
هشام وعياش بن أبي ربيعة والخبر بذلك من أصح أخبار الآحاد
قتل يوم اليرموك وقيل مات بمكة
والله أعلم
ذكر 0 ابن سعد في الطبقات عياش بن أبي ربيعة في رسله
--------------------
246
إلى الحارث ومسروح ونعيم بن عبد كلال من حمير كما سيأتي مبيناً عند ذكر الملوك إن شاء الله تعالى
35 فرات بن حيان
ابن ثعلبة العجلي من بني عجل من بكر بن وائل ابن قاسط حليف لبني سهم هاجر إلى النبي
روي عنه حارثة بن مضرب وحنظلة بن الربيع قاله ابن عبد البر
وروي عنه أن رسول الله بعثه إلى ثمامة بن أثال في قتل مسيلمة وقتاله
وذكر سيف بن عمر في كتاب الردة قال خرج فرات والرحال وأبو هريرة من عند رسول الله فقال لضرس أحدهم في
النار أعظم من أحد وأن معه لواء غادر قال فرات فبلغنا ذلك فما أمنا حتى صنع الرحال ما صنع ثم قتل يعني
مع المرتدين في خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال فخر أبو هريرة وفرات ساجدين لله عز وجل
36 قدامة بن مظعون
قال ابن عبد البر قدامة بن مظعون بن حبيب بن وهب بن
--------------------
247
حذافة بن جمح القرشي الجمحي يكنى أبا عمر وقيل أبا عمرو والأول أشهر
أمه امرأة من بني جمح وهو خال عبد الله وحفصة ابني عمر بن الخطاب رضي الله عنهم
وكان تحته صفية بنت الخطاب أخت عمر هاجر إلى أرض الحبشة مع أخويه عثمان وعبد الله
وشهد بدراً وسائر المشاهد مع رسول الله
استعمله عمر على البحرين ثم عزله وجلده على الخمر لسبب يطول ذكره ابن عبد البر وغاضب عمر ثم صالحه
لرؤيا رآها عمر لما قفل من الحج ونزل بالسقيا نام فلما استيقظ قال عجلوا عليّ بقدامة فوالله لقد
أتاني آتٍ في منامي فقال سالم قدامة فإنه أخوك فعجلوا عليّ به فلما أتوه أبى أن يأتي ثم جاء فكلمه

/ 187