مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي - نسخه متنی

محمد بن علي ابن حديده؛ تحقيق: محمد عظيم الدين

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

أطلق يده بالكتابة في تلك الساعة خاصة
وقال هي آية فيقال له كانت تكون آية لا تنكر لولا أنها مناقضة لآية أخرى وهو كونه أميـاً لا يكتب
وبكونه أميـاً في أمة أمية قامت الحجة وأفحم الجاحد وانحسمت الشبهة فكيف يطلق الله عز وجل يده فيكتب
لتكون آية وإنما الآية أن 0 لا
--------------------
28
يكتب والمعجزات يستحيل أن يدفع بعضها بعضـاً وإنما معنى كتب أمر أن يكتب وكان الكاتب في ذلك اليوم
علي ابن أبي طالب رضوان الله عليه
وقد كتب له عدة من أصحابه منهم الخلفاء الأربعة وعبد الله بن الأرقم ومعيقيب بن أبي فاطمة وخالد بن
سعيد وأخوه أبان وزيد بن ثابت وعبد الله بن أبي بن سلول وأبي بن كعب القارئ ومعاوية بن أبي سفيان بعد
عام الفتح وكتب له أيضـاً الزبير بن العوام والمغيرة بن شعبة وشرحبيل ابن حسنة وخالد بن الوليد
وعمرو بن العاصي وجهيم بن الصلت وعبد الله بن رواحة ومحمد ابن مسلمة وعبد الله بن سعد بن أبي سرح
وحنظلة بن الربيع الأسيدي والعلاء بن الحضرمي ذكرهم عمر بن شبة في كتاب الكتاب له فجميعهم ثلاثة
وعشرون
وقد تتبعت ما أغفله ابن شبة رحمه الله فبلغت بهم نحواً من أربعة وأربعين كاتبـاً مع الذين ذكرهم
خرجتهم 0 من مصنفات علماء هذا الشأن تراهم إن شاء الله تعالى مرتبة أسماؤهم على الحروف بعد الخلفاء
الأربعة رضي الله عنهم
--------------------
29
1 أبو بكر الصديق رضي الله عنه
كان اسمه في الجاهلية عبد الكعبة فسماه رسول الله عبد الله ابن أبي قحافة واسمه عثمان بن عامر بن
عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة قرشي تيمي وأمه أم الخير بنت صخر بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة
واسمها سلمى
هاجر معه من مكة إلى المدينة وكان مؤنسه في الغار وهو أول من أسلم من الرجال قاله ابن عبد البر
وقال غيره ولد في السنة الثانية من مولد رسول الله
فصل في سبب إسلامه رضي الله عنه
روى ابن الأثير في معجم الصحابة والماليني في معجم
--------------------
30
0 شيوخه من طريق زيد بن وهب الجهني عن عبد الله بن مسعود قال قال أبو بكر إنه خرج إلى اليمن قبل أن
يبعث النبي قال فنزلت على شيخ من الأزد عالم قد قرأ الكتب وعلم من علم الناس علمـاً كثيراً وأتى عليه
أربعمائة سنة إلا عشر سنين
فلما رآني قال أحسبك حرميـاً قلت نعم قال وأحسبك قرشيـاً قلت نعم قال وأحسبك تيميـاً قلت أنا من تيم
بن مرة أنا عبد الله بن عثمان من ولد كعب بن سعد بن تيم بن مرة قال بقيت لي فيك واحدة قلت وما هي قال
تكشف عن بطنك قلت لا أفعل أو تخبرني لم ذاك قال أجد في العلم أن نبيـاً يبعث في الحرم يعاون على أمره
فتى وكهل فأما الفتى فخواض غمرات ودافع معضلات وأما الكهل فأبيض نحيف على بطنه شامة وعلى فخذه
اليسرى علامة قال أبو بكر فكشفت عن بطني فرأى شامة سوداء فوق سرتي فقال أنت هو ورب الكعبة ثم قال
إياك 0 والميل عن الهدى وتمسك بالطريقة الوسطى ثم قال احمل عني أبياتـاً من الشعر قلتها فيه
فلما قدمت مكة جاءني صناديد قريش فقلت نابتكم نائبة أو ظهر فيكم أمر قالوا يتيم أبي طالب يزعم أنه
نبي مرسل ولولا أنت ما انتظرنا به قال أبو بكر فسألت عنه فقيل هو في بيت خديجة فجئت فقرعت الباب فخرج
فقلت يا محمد فقدت من منازل أهلك وتركت دين آبائك وأجدادك قال
--------------------

/ 187