مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي - نسخه متنی

محمد بن علي ابن حديده؛ تحقيق: محمد عظيم الدين

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

وذكر ابن عبد البر عن الزهري قال أصاب الناس طاعون بالجابية فقال عمرو بن العاص تفرقوا عنه فإنه
بمنزلة النار فقام معاذ بن جبل فقال لقد كنت فينا ولأنت أضل من حمار أهلك سمعت رسول الله يقول هو
رحمة لهذه الأمة اللهم فاذكرمعاذاً وآل معاذ فيمن تذكره بهذه الرحمة
روى عنه من الصحابة عبد الله بن عمرو بن العاصي وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وعبد الله بن أبي
أوفى وأنس بن مالك وأبو أمامة الباهلي في جماعة رضي الله عنهم
كان عبد الله بن عمر يقول حدثنا عن العاقلين العالمين قيل من هما قال معاذ وأبو 0 الدرداء رضي الله
عنهما
وعن فروة الأشجعي قال كنت جالسـاً مع ابن مسعود رضي الله
--------------------
254
عنه فقال إن معاداً كان أمة قانتـاً لله حنيفـاً ولم يك من المشركين فقلت يا أبا عبد الرحمن إنما قال
الله (إن إبرهيم كان أمة قانتاً لله حنيفـاً) فأعاد قوله إن معاذاً فلما رأيته أعاد عرفت أنه تعمد
الأمر فسكت فقال أتدري ما الأمة وما القانت قلت الله أعلم قال الأمة الذي يعلم الخير ويؤتم به
ويقتدى والقانت المطيع لله وكذلك كان معاذ بن جبل معلماً للخير مطيعـاً لله ولرسوله
يقول مؤلفه أبو عبد الله محمد عفا الله عنه زرت قبر معاذ رضي الله عنه وقبر ولده عبد الرحمن إلى
جانبه بناحية بيسان الغور على شاطئ الشريعة وهي نهر الأردن على يمنة الطريق المصعد في ذيل عقبة
القصير قصير الغور سنة ثمان وثلاثين وسبعمائة وزرت أيضـاً قبر أبي عبيدة رضي الله عنه أسفل منه وأنت
منحدر مع نهر الشريعة من شرقيها أيضـاً إلى جانب قرية تسمى عمتـاً 0 تصعد منها إلى مدينة عجلون ونهر
اليرموك منصوب إلى الشريعة من أرض اليرموك بين قبريهما والمدى بينهما غير بعيد رضي الله عنهما
--------------------
255
39 مالك بن مرارة
قال ابن عبد البر ويقال مالك بن فزارة والصحيح ابن مرارة وقال بعضهم الرهاوي
وروى عطاء بن ميسرة عن الثقة عنده عن مالك بن مرارة قال سمعت رسول الله يقول (لا يدخل الجنة من كان في
قلبه مثقال حبة من خردل من كبر )
وقال محمد بن سعد وكتب رسول الله إلى أهل اليمن كتابـاً يخبرهم فيه بشرائع الإسلام وفرائض الصدقة في
المواشي والأموال ويوصيهم بأصحابه ورسله خيراً وكان رسوله إليهم معاذ بن جبل ومالك بن مرارة
ويخبرهم بوصول رسولهم إليه وما بلغ عنهم
قال ابن عبد البر وليس مالك بن مرارة مشهوراً في الصحابة
قال ابن سعد وكان مالك بن مرارة رسول أهل اليمن إلى النبي بإسلامهم وطاعتهم وكتب إليهم رسول الله أن
مالك بن مرارة قد بلغ الخبر وحفظ الغيب
--------------------
256
40 مالك بن عقبة
قال ابن عبد البر مالك بن عقبة أو عقبة بن مالك هكذا جرى ذكره على الشك هو مذكور في الصحابة روى عنه
بشر بن عاصم
ذكره ابن عبد البر ولم يرفع له نسبـاً
وذكره ابن إسحاق في الوفود مع معاذ بن جبل وعبد الله بن زيد ومالك ابن عبادة وعقبة بن نمر وقد ذكرت
إرسالهم في ترجمته في حرف العين
41 مالك بن عبادة
قال ابن عبد البر مالك بن عبادة الغافقي وغافق هو ابن العاص بن عمرو بن مازن بن الأزد بن الغوث أبو
موسى مصري ويقال شامي له صحبة مات سنة ثمان وخمسين

/ 187