مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي - نسخه متنی

محمد بن علي ابن حديده؛ تحقيق: محمد عظيم الدين

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

معجزاته
سؤال
ما الحكمة في قوله يا يعفور تشتهي الإناث قال لا وترديه في البئر يوم قبض وكان له دواب غيره لم يفعل
ذلك واحد منهم بل الدلدل وهي بغلته البيضاء بقيت 0 إلى خلافة معاوية وركبها علي رضي الله عنه في صفين
--------------------
263
فالجواب عن ذلك
والحكمة فيه والله أعلم أن يعفور قال أخرج الله من نسل جدي ستين حماراً لم يركبهم إلا نبي ثم قال ولم
يبق من نسل جدي غيري ولا من الأنبياء غيرك وتردى في البئر ولم يشته الإناث حتى لا يبقى له نسل فإنه
آخرهم كما أن النبي آخر الأنبياء كما قال لئلا يركبه أحد بعده إذ هو مركوب الأنبياء وأيضـاً جزعـاً
عليه وتحزنا ويحق له أن يجزع ويحزن عليه
وهذا ما بلغ إليه علمي من رسله
ولنختم بوفود السباع إليه وإرسالهم إليه ورده عليهم
فصل
قال عبد الكريم في شرح السيرة إن السباع وفدت عليه تسأله أن يفرض لها ما تأكله
قال ابن سعد عن المطلب بن عبد الله بن حنطب قال بينا رسول الله جالس بالمدينة في أصحابه أقبل ذئب
فوقف بين يدي رسول الله فعوى فقال رسول الله هذا وافد السباع إليكم فإن أحببتم أن تفرضوا 0 له شيئـاً
لا يعدوه
--------------------
264
إلى غيره وإن أحببتم تركتموه وتحرزتم منه فما أخذ فهو رزقه فقالوا يا رسول الله ما تطيب أنفسنا له
بشيء فأومأ إليه النبي بأصابعه أي خالسهم فولى وله عسلان
قال الجوهري العسلان الخبب يقال عسل الذئب عسلانا إذا أعنق وأسرع قال النابغة الجعدي
عسلان الذئب أمسى قاربا
برد الليل عليه فنسل
وروى البيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال جاء ذئب إلى رسول الله ثم جعل يبصبص بذنبه فقال رسول
الله هذا وافد الذئاب جاء يسألكم أن تجعلوا له شيئـاً من أموالكم فقالوا
--------------------
265
لا نفعل
فأخذ رجل حجراً فرماه
فأدبر الذئب
وروى أبو نعيم بسنده إلى حمزة ابن أبي أسيد الحارثي قال خرج رسول الله إلى جنازة رجل من الأنصار إلى
بقيع الغرقد فإذا ذئب مفترش ذراعيه
فقال رسول الله هذا أويس وهو اسم الذئب كما ذكرنا في الأوس فافرضوا له فلم يفعلوا
تم كتاب الرسل ويتلوه كتاب المكاتبات
--------------------1
لمصباح المضي في كتاب النبي الأمي ورسله إلى ملوك الأرض من عربي وعجمي ج2
أنصاري، أبو عبدالله محمد بن علي بن أحمد بن حديدة
--------------------
2
--------------------

/ 187