اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

( أرَسْمُ سَوْدَة أمسى دارسَ الطَّلَلِ مُعَطَّلاً ردّه الأحوالُ كالحُلَل )
هكذا ذكر يحيى بن علي في خبره أن القصيدة نحو من أربعين بيتا ووجدتها في رواية الأصمعي ويعقوب بن
السكيت اثنى عشر بيتا فنسختها هاهنا للحاجة
--------------------
372
إلى ذلك
وليس فيها حرف يعجم إلا ما اصطلح عليه الكتاب من تصبيرهم مكان ألف ياء مثل أعلى فإنها في اللفظ
بالألف وهي تكتب بالياء ومثل رأى ونحو هذا وهو في التحقيق في اللفظ بالألف وإنما اصطلح الكتاب على
كتابته بالياء كما ذكرناه والقصيدة
( أَرَسْمُ سَوْدَةَ مَحْلٌ دارسُ الطَّلَلِ مُعَطَّلٌ رَدَّه الأحوالُ كالحُلَلِ )
( لمّا رأى أهلَها سَدّوا مَطالِعَها رام الصُّدودَ وعاد الوُدُّ كالمُهُلِ )
( وعاد وُدُّك داءً لا دواءَ له ولو دعاك طَوالَ الدّهرِ للرِّحَلِ )
( ما وَصْلُ سَوْدَة إلاّ وَصْلُ صارمةٍ أحلّها الدهرُ داراً مأكَلَ الوَعِلِ )
( وعاد أمواهُها سُدْماً وطارَ لها سَهْمٌ دعا أهلَها لِلصُّرْم والعِلَلِ )
( صَدُّوا وصدّ وساء المرءَ صَدُّهُمُ وحام للوِرْدِ رَدْهاً حَوْمَة العَلَلِ )
حومة الماء كثرته وغمرته والعلل الشرب الثاني
والرده مستنقع الماء
( وحَلَّؤُوهُ رِدَاهاً ماؤُها عَسَلٌ ما ماءُ رَدْهٍ لَعَمْرُ اللهِ كالعَسَلِ )
( دعا الحَمامُ حماماً سَدَّ مَسْمَعَه لمّا دعاه رآه طامحَ الأملِ )
( طُمُوحَ سارحةٍ حَوْمٍ مُلَمَّعةٍ ومُمْرعُ السرِّ سهلٌ مَاكِدُ السَّهَل )
--------------------
373
( وحاولوا رَدَّ أمرٍ لا مَرَدَّ له والصُّرْمُ داءٌ لأهلِ اللَّوْعةِ الوُصُل )
( أحَلَّكَ اللهُ أعْلى كلِّ مَكْرُمةٍ واللهُ أعطاك أعلَى صالِح العَمَلِ )
( سهلُ مَوَارِدُهُ سَمْحٌ مَوَاعِدُه مُسَودٌ لِكِرَامٍ سادةٍ حُمُلِ ) شعره في المسور بن عبد
الملك
قال يحيى بن علي وحدثني أبو أيوب المديني عن أبي حذيفة قال
كان المسور بن عبد الملك المخزومي يعيب شعر ابن هرمة وكان المسور هذا عالما بالشعر والنسب فقال ابن
هرمة فيه
( إيّاكَ لا أُلْزِمَنْ لَحْييْكَ من لُجُمي نِكْلاً يُنَكِّلُ قَرَّاصاً من اللُّجُمِ )
( يَدُقُّ لَحْيَيْكَ أو تنقاد مُتَّبعاً مَشْي المُقَيَّدِ ذي القِردانِ والحَلَمِ )
( إنِّي إذا ما امرؤٌ خَفَّتْ نَعَامَتُه إليّ واسْتَحْصّدَتْ منه قُوَى الوَذَمِ )
( عقدتُ في مُلْتقى أوداج لَبَّته طَوقَ الحمامةِ لا يَبْلَى على القِدَم )
( إنِّي امرؤٌ لا أصوغ الحَلْيَ تَعْمَلُه كَفَّايَ لكن لِساني صائغُ الكَلِمِ )
( إنَّ الأديم الذي أمسيتَ تَقْرظُه جَهْلاً لذو نَغَلٍ بادٍ وذو حَلَمِ )
--------------------
374
( ولا يَئِطُّ بأيدي الخالِقينَ ولا أيدي الخَوَالِقِ إلاّ جَيِّدُ الأدَمِ )
قال يحيى وحدثني أبو أيوب عن مصعب بن عبد الله عن أبيه قال
لقيني ابن هرمة فقال لي يابن مصعب أتفضل علي ابن أذينة أما شكرت قولي
( فما لَكَ مُخْتَلاًّ عليك خَصَاصةٌ كأنّك لم تَنْبُتْ ببعض المنَابِتِ )
( كأنّك لم تَصْحَبْ شُعَيْب بنَ جَعْفَرٍ ولا مُصْعباً ذا المَكْرُماتِ ابنَ ثابت )

/ 3358