اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

يعني مصعب بن عبد الله قال فقلت يا أبا إسحاق أقلني وروني من شعرك ما شئت فإني لم أرو لك شيئا
فرواني عباسياته تلك مدحه لإبراهيم بن عبد الله
قال يحيى وأخبرني أبو أيوب المديني عن مصعب بن عبد الله عن مصعب ابن عثمان قال
قال ابن هرمة ما رأيت أحدا قط أسخى ولا أكرم من رجلين إبراهيم بن عبد الله بن مطيع وإبراهيم بن طلحة
بن عمرو بن عبد الله بن معمر أما إبراهيم بن طلحة فأتيته فقال أحسنوا ضيافة أبي إسحاق فأتيت بكل شيء
من الطعام فأردت أن أنشده فقال ليس هذا وقت الشعر ثم أخرج الغلام إلي رقعة فقال أئت بها الوكيل
فأتيته بها فقال إن شئت أخذت لك جميع ما كتب به وإن شئت أعطيتك القيمة
قلت وما أمر لي به فقال مائتا شاة برعائها وأربعة أجمال وغلام جمال ومظلة وما تحتاج إليه وقوتك وقوت
عيالك سنة
قلت فأعطني القيمة فأعطاني مائتي دينار وأما إبراهيم بن عبد الله فأتيته في منزله بمشاش على بئر ابن
الوليد بن عثمان بن عفان فدخل إلى منزله ثم خرج إلي
--------------------
375
برزمة من ثياب وصرة من دراهم ودنانير وحلي ثم قال لا والله ما بقينا في منزلنا ثوبا إلا ثوبا نواري
به امرأة ولا حليا ولا دينارا ولا درهما
وقال يمدح إبراهيم
( أَرَّقَتْني تَلُومُني أُمَّ بكرٍ بعد هَدْءٍ واللَّوْمُ قد يُؤْذِيني )
( حَذِّرْتني الزمانَ ثُمَّت قالتْ ليس هذا الزمانُ بالمأمون )
( قلتُ لمّا هبَّتْ تُحَذِّرني الدَّهْرَ دَعَي اللَّوْمَ عنك واسْتَبْقيني )
( إنّ ذا الجُودِ والمَكَارِم إبراهيمَ يَعْنيه كلُّ ما يعْنِيني )
( قد خَبَرْناه في القديم فألفَيْنَا مَوَاعيدَه كعَيْنِ اليقين )
( قلتُ ما قلتُ للذي هو حقٌّ مستبينٌ لا لِلَّذي يُعْطيني )
( نَضَحتْ أرضَنا سماؤك بعد الجَدْبِ منها وبعد سُوء الظُّنونِ )
( فَرعَيْنا آثارَ غَيْثٍ هَرَاقَتْهُ يَدا مُحْكَم القُوَى ميمونِ )
وقال هارون حدثنا حماد عن عبد الله بن إبراهيم الحجبي
أن إبلا لمحمد بن عمران تحمل علفا مرت بمحمد بن عبد العزيز الزهري ومعه ابن هرمة فقال يا أبا إسحاق
ألا تستعلف محمد بن عمران وهو يريد أن يعرضه لمنعه فيهجوه
فأرسل ابن هرمة في أثر الحمولة رسولا حتى وقف على ابن عمران فأبلغه رسالته فرد إليه الإبل بما عليها
وقال إن احتجت إلي غيرها زدناك
فأقبل ابن هرمة على محمد بن عبد العزيز فقال له اغسلها عني فإنه إن علم أني استعلفته ولا دابة لي
وقعت منه في سوءة قال بماذا قال تعطيني حمارك قال هو لك بسرجه ولجامه
فقال ابن هرمة من حفر حفرة سوء وقع فيها
--------------------
376
وفادته على السري بن عبد الله باليمامة ومدحه
أخبرني الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثنا أبو يحيى هارون بن عبد الله الزهري
عن ابن زريق وكان منقطعا إلى أبي العباس بن محمد وكان من أروى الناس قال
كنت مع السري بن عبد الله باليمامة وكان يتشوق إلى إبراهيم بن علي ابن هرمة ويحب أن يفد عليه فأقول
ما يمنعك أن تكتب إليه فيقول أخاف أن يكلفني من المؤونة ما لا أطيق فكنت أكتب بذلك إلى ابن هرمة فكره
أن يقدم عليه إلا بكتاب منه ثم غلب فشخص إليه فنزل علي ومعه راويته ابن ربيح
فقلت له ما منعك من القدوم على الأمير وهو من الحرص على قدومك على ما كتبت به إليك قال الذي منعه من
الكتاب إلي

/ 3358