اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

( مَحْضٍ مُصَفِّى العُروقِ يحمَده في العُسْر واليُسْر كُلُّ مُرْتَغِبِ )
( الواهبِ الخَيْلِ في أَعِنَّتها والوُصَفاءَ الحِسَانَ كالذَّهَبِ )
( مجداً وحمداً يُفِيدُه كَرَماً والحمدُ في الناس خيرُ مُكْتَسَبِ )
قال فلما فرغ ابن ربيح قال السري لابن هرمة مرحبا بك يا أبا إسحاق ما حاجتك قال جئتك عبدا مملوكا
قال لا بل حرا كريما وابن عم فما ذاك قال ما تركت لي مالا إلا رهنته ولا صديقا إلا كلفته قال أبو يحيى
يقول لي ابن زريق حتى كأن له ديانا وعليه مالا فقال له السري وما دينك قال سبعمائة دينار
قال قد قضاها الله عز وجل عنك
قال فأقام أياما ثم قال لي قد اشتقت
فقلت له قل شعرا تشوق فيه
فقال قصيدته التي يقول فيها
( أألحمامةُ في نخل ابن هَدّاج هاجتْ صَبَابةَ عانِي القلب مُهْتاجِ )
( أمِ المُخَبِّرُ أنّ الغَيْثَ قد وَضَعتْ منه العِشَارُ تماماً غيرَ إخْداجِ )
( شَقَّتْ سَوَائفُها بالفْرَشِ من مَلَلِ إلى الأَعارِفِ من حَزْنٍ وأولاجِ )
--------------------
380
( حتَّى كأنّ وُجوهَ الأرض مُلْبَسةٌ طرائفاً من سَدَى عَصْبٍ ودِيباجِ )
وهي طويلة مختارة من شعره يقول فيها يمدح السري
( أمَّا السَّرِيُّ فإِنِّي سوف أمدَحُه ما المادحُ الذاكرُ الإِحسانِ كالهاجي )
( ذاك الذي هو بعد اللهِ أنقذني فلستُ أنساه إنقاذي وإخراجي )
( لَيْثٌ بحَجْرٍ إذا ما هاجَه فَزَعٌ هاجَ إليه بإِلْجَامٍ وإسْرَاجِ )
( لأَحْبُوَنَّكَ مما أصْطَفِي مِدَحاً مُصَاحِباتٍ لعُمَّارٍ وحُجَّاجِ )
( أَسْدَى الصنعيةَ من بِرٍّ ومن لَطَفٍ إلى قَرُوعٍ لباب المُلْكِ وَلاَّجِ )
( كَمْ من يَدٍ لك في الأقوامِ قد سَلَفتْ عند امرئٍ ذي غِنىً أو عند مُحْتاجِ )
فأمر له بسبعمائة دينار في قضاء دينه ومائة دينار يتجهز بها ومائة دينار يعرض بها أهله ومائة دينار
إذا قدم على أهله
قوله يعرض بها أهله أي يهدي لهم بها هدية والعراضة الهدية
قال الفرزدق يهجو هشام بن عبد الملك
( كانتْ عُرَاضتَكَ الَّتي عَرَّضتْنَا يوم المدينة زَكْمةً وسُعَالاَ )
أخبرني الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثني نوفل بن ميمون قال أخبرني أبو مالك محمد بن علي بن هرمة
قال
قال ابن هرمة
( ومهما أُلاَمُ على حَبِّهْم فإِنِّي أُحِبُّ بني فاطمهْ )
--------------------
381
( بنى بنت مَنْ جاء بالمُحْكَماتِ والدِّين والسُّنَّةِ القائمهْ )
فلقيه بعد ذلك رجل فسأله من قائلها فقال من عض بظر أمه
فقال له ابنه يا أبت ألست قائلها قال بلى
قال فلم شتمت نفسك قال أليس أن يعض المرء بظر أمه خيرا من أن يأخذه ابن قحطبة خبره مع رجل وابنتيه
أخبرنا الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثنا جعفر بن مدرك الجعدي قال جاء ابن هرمة إلى رجل كان بسوق
النبط معه زوجة له وابنتان كأنهما ظبيتان يقود عليهما بمال فدفعه إليه فكان يشتري لهم طعاما وشرابا
فأقام ابن هرمة مع ابنتيه حتى خف ذلك المال وجاء قوم آخرون معهم مال فأخبرهم بمكان ابن هرمة
فاستثقلوه وكرهوا أن يعلم بهم فأمر ابنتيه فقالتا له يا أبا إسحاق أما دريت ما الناس فيه قال وما هم

/ 3358