اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

وراح وما أعطاني درهما
فقلت
( يا مَنْ يُعيِنُ على ضَيْفٍ أَلَمَّ بنا ليس بِذِي كَرَمٍ يُرْجَى ولا دِينِ )
( أقام عندي ثلاثاً سُنَّةً سَلَفتْ أَغضيتُ منها على الأقذاء والهُونِ )
( مسافةُ البيت عَشْرٌ غيرُ مُشْكِلِةٍ وأنت تأتيه في شَهْرٍ وعشرينِ )
( لستَ تُبالي فَوَاتَ الحَجِّ إن نَصِبتْ ذاتُ الكَلاَلِ وأسمنتَ ابنَ حِرقينِ )
( تحدّث النَّاسُ عمّا فيك من كَرَمٍ هيهاتَ ذاك لِضيفَانٍ المَساكينِ )
( أصبحتَ تَخْزُنُ ما تَحْوِي وتجمَعُه أبا سُلِيمانَ من أشلاءِ قارونِ )
--------------------
384
( مثلُ ابنِ عِمْرانَ آباءٌ له سَلَفُوا يَجْزُونَ فِعْلَ ذوي الإِحسان بالدُّوِن )
( ألاّ تكون كإسماعيل إنّ له رأياً أَصيلاً وفِعْلاً غيرَ ممنونِ )
( أو مِثْل زوجتِه فيما ألمَّ بها هيهاتَ مَنْ أُمُّها ذاتُ النِّطَاقَيْنِ )
فلما أنشدها قال له محمد بن عبد العزيز نحن نعينك يا أبا إسحاق لقوله يا من يعين
قال قد رفعك الله عن العون الذي أريده ما أردت إلا رجلا مثل عبد الله بن خنزيرة وطلحة أطباء الكلبة
يمسكونه لي وآخذ خوط سلم فأوجع به خواصره وجواعره قال ولما بغل في إنشاده إلى قوله
( مثلُ ابن عمران آباءٌ له سلفوا )
أقبل علي فقال عذرا إلى الله تعالى وإليكم إني لم أعن من آبائه طلحة بن عبيد الله
قال ونزل إليه إسماعيل بن جعفر بن محمد وكان عندنا فلم يكلمه حتى ضرب أنفه وقال له فعنيت من آبائه
أبا سلميان محمد بن طلحة يا دعي قال فدخلنا بينهما
وجاء رسول محمد بن طلحة بن عبيد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضي الله عنه إلى ابن هرمة
يدعوه فذهب إليه
فقال له ما الذي بلغني من هجائك أبا سليمان والله لا أرضى حتى تحلف ألا تقول له أبدا إلا خيرا وحتى
تلقاه فترضاه إذا رجع وتحتمل كل ما أزل إليك وتمدحه
قال أفعل بالحب والكرامة
قال وإسماعيل بن جعفر لا تعرض له إلا بخير قال نعم
قال فأخذ عليه الأيمان فيهما وأعطاه ثلاثين دينارا وأعطاه محمد بن عبد العزيز مثلها
قال واندفع ابن هرمة يمدح محمد بن عمران
( ألم تر أنّ القولَ يَخْلُص صِدْقُه وتأبَى فما تزكوا لباغٍ بَوَاطِلُهْ )
--------------------
385
( ذَمَمْتُ امرأً لم يَطْبَعِ الذَّمُّ عِرْضَه قليلاً لدى تحصيلِه مَنْ يَشاكِلُهْ )
( فما بالحجاز من فَتًى ذي إمارةٍ ولا شَرَفٍ إلا ابنُ عِمْرانَ فاضِلُهْ )
( فَتًى لا يَطُورُ الذَّمُّ ساحةَ بيتِه ونشقَى به ليلَ التِّمَامِ عَوَاذِلُهْ )
أخبرني الحسن بن علي قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثنا عبد الله بن أبي سعد قال حدثنا
أحمد بن عمر الزهري قال حدثنا أبو بكر بن عبد الله ابن جعفر المسوري قال
مدح إبراهيم بن هرمة محمد بن عمران الطلحي فألفاه راويته وقد جاءته عير له تحمل غلة قد جاءته من
الفرع أو خبير
فقال له رجل كان عنده أعلم والله أن أبا ثابت بن عمران بن عبد العزيز أغراه بك وأنا حاضر عنده وأخبره
بعيرك هذه
فقال إنما أراد أبو ثابت أن يعرضني للسانه قودوا إليه القطار فقيد إليه كان يعمل من التمر نبيذا
أخبرنا الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثني يحيى بن محمد عن عبد الله بن عمرو بن القاسم قال

/ 3358