اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

قال وجلس معها يحادثها فأطلعت رأسها إلى البيت وقالت يا بناتي هذا أبو الخطاب عمر بن أبي ربيعة عندي
فإن كنتن تشتهين أن ترينه فتعالين فجئن إلى مضرب قد حجزن به دون بابها فجعلن يثقبنه ويضعن أعينهن
عليه يبصرن فاستسقاها عمر فقالت له أيُّ الشراب أحب إليك قال الماء فأتي بإناء فيه ماء فشرب منه ثم
ملأ فمه فمجه عليهن في وجوههن من وراء الحاجز فصاح الجواري وتهاربن وجعلن يضحكن فقالت له العجوز
ويلك لا تدع مجونك وسفهك مع هذه السن فقال لا تلوميني فما ملكت نفسي لما سمعت من حركاتهن أن فعلت ما
رأيت عمر يرتحل إلى العراق في طلب امرأة رآها في الطواف ثم يعود خائبا
أخبرني محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثني أحمد بن منصور بن أبي العلاء الهمداني قال حدثني علي بن
طريف الأسدي قال
سمعت أبي يقول بينما عمر بن أبي ربيعة يطوف بالبيت إذ رأى امرأة من أهل العراق فأعجبه جمالها فمشى
معها حتى عرف موضعها ثم أتاها فحادثها وناشدها وناشدته وخطبها فقالت إن هذا لا يصلح هاهنا ولكن إن
جئتني إلى بلدي وخطبتني إلى أهلي تزوجتك فلما ارتحلوا جاء إلى صديق له من بني سهم وقال له إن لي إليك
حاجة أريد أن تساعدني عليها فقال له نعم فأخذ بيده ولم يذكر له ما هي ثم أتى منزله فركب نجيبا له
وأركبه نجيبا آخر وأخذ معه ما يصلحه
--------------------
182
وسارا لا يشك السهميَّ في أنه يريد سفر يوم أو يومين فما زال يحفد حتى لحق بالرفقة ثم سار بسيرهم
يحادث المرأة طول طريقه ويسايرها وينزل عندها إذا نزلت حتى ورد العراق فأقام أياما ثم راسلها
يتنجزها وعدها فأعلمته أنها كانت متزوجة ابن عم لها وولدت منه أولادا ثم مات وأوصى بهم وبماله إليها
ما لم تتزوج وأنها تخاف فرقة أولادها وزوال النعمة وبعثت إليه بخمسة آلاف درهم واعتذرت فردها عليها
ورحل إلى مكة وقال في ذلك قصيدته التي أولها صوت
( نام صَحْبِي ولم أَنَمْ من خَيال بنا أَلَمّْ )
( طافَ بالركبِ مَوْهِناً بين خَاخٍ إلى إضَمْ )
( ثم نَبّهتُ صاحباً طَيِّبَ الخِيم والشِّيَمْ )
( أَرْيَحِيَّا مُساعِداً غيرَ نِكْسٍ ولا بَرَمْ )
( قلتُ يا عَمْرُو شَفَّني لاعجُ الحُبِّ والألَمْ )
--------------------
183
( إِيتِ هِنداً فقُلْ لها ليلةَ الخَيْف ذي السَّلَمْ )
الغناء لمالك خفيف رمل بالسبابة في مجرى الوسطى عن إسحاق ويونس وفيه لعبد الله بن العباس الربيعي
خفيف رمل من رواية عمرو بن بانة وذكر حبش أن لحن عبد الله بن العباس رمل آخر عن الهشامي جرير يشهد
لعمر بالشعر
أخبرني محمد بن خلف قال حدثنا الحسين بن إسماعيل عن ابن عائشة عن أبيه قال
كان جرير إذا أنشد شعر عمر بن أبي ربيعة قال شعر تهامي إذا أنجد وجد البرد حتى أنشد قوله
( رأتْ رجُلاً أمّا إذا الشمسُ عارضتْ فَيضْحَى وأمّا بالعَشِيِّ فيَخْصَرُ )
الأبيات فقال مازال هذا يهذي حتى قال الشعر حنين عمر إلى الماضي
أخبرني حبيب بن نصر المهلبي قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عمي عن عثمان بن إبراهيم الخاطبي
وأخبرني به محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثني إسحاق بن إبراهيم عن محمد بن أبان قال أخبرني العتبي
عن أبي زيد الزبيري عن عثمان بن إبراهيم الخاطبي قال
أتيت عمر بن أبي ربيعة بعد أن نسك بسنين وهو في مجلس قومه من بني
--------------------
184
مخزوم فانتظرت حتى تفرق القوم ثم دنوت منه ومعي صاحب لي ظريف وكان قد قال لي تعال حتى نهيجه على ذكر

/ 3358