اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

--------------------
393
دعا بالشراب والجواري فكنا يومنا وليلتنا في أمر عجيب
وغنيته فأعجب بغنائي إلى أن غنيته
( إنْ يعِشْ مُصْعبٌ فنحن بخيرٍ قد أتانا مِنْ عيشنا ما نُرجِّي )
ثم تبنهت فقطعت الصوت
فقال مالك فأخذت أعتذر من غنائي بشعر في مصعب
فضحك وقال إن مصعبا قد مضى وانقطع أثره ولا عداوة بيني وبينه وإنما أريد الغناء فامض الصوت فعدت فيه
فغنيته
فلم يزل يستعيدنيه حتى أصبح فشرب مصطبحا وهو يستعيدني هذا الصوت ما يتجاوزه حتى مضت ثلاثة أيام
ثم قلت له جعلني الله فداء الأمير أنا رجل تاجر خرجت مع تجار وأخاف أن يرتحلوا فيضيع مالي
فقال لي أنت تغدوا غدا وشرب باقي ليلته وأمر لي بثلاثة آلاف دينار فحملت إلي وغدوت إلى أصحابي
فلما خرجت من عنده سألت عنه فقيل لي هذا الأمير الوليد بن يزيد ولي عهد أمير المؤمنين هشام
فلما استخلف بعث إلي فأتيته فلم أزل معه حتى قتل صوت من المائة المختارة
( أقصدتْ زينبُ قلبي بعدما ذهب الباطلُ عنِّي والغزلْ )
( وعَلاَ المَفْرِقَ شيبٌ شامِلٌ واضِحٌ في الرأس منَّي واشْتعلْ )
الشعر لابن رهيمة المدني
والغناء في اللحن المختار لعمر الوادي ثاني ثقيل بالبنصر في مجراها عن إسحاق
وفيه ليونس الكاتب لحنان أحدهما خفيف ثقيل أول بالبنصر في مجرى الوسطى عن إسحاق والآخر رمل
بالسبابة في مجرى البنصر عنه أيضا
وفيه رملان بالوسطى والبنصر أحدها لابن المكي والآخر
--------------------
394
لحكم وقيل إنه لإسحاق من رواية الهشامي ولحن يونس في هذا الشعر من أصواته المعروفة بالزيانب والشعر
فيها كله لابن رهيمة في زينب بنت عكرمة ابن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وهي سبعة أحدها قد مضى
والآخر صوت
( أقصدتْ زينبُ قلبي وسَبَتْ عقلي ولُبِّي )
( تركتْني مُستهاماً أستغيثُ الله رَبِّي )
( ليس لي ذنبٌ إليها فتُجازيني بذَنْبي )
( ولها عندي ذنوبٌ في تَنَائيها وقُربي )
( غنّاه يونس رَمَلاً بالبِنصر وفيه لَحَكَم هَزَجٌ )
خفيف بالسبابة في مجرى البنصر عن إسحاق
ومنها صوت
( وجَدَ الفؤادُ بزينبَا وَجْداً شديداً مُتْعِبَا )
( أصبحت من وَجْدِي بها أُدْعَى سقيماً مُسْهَبا )
( وجعلتُ زينبَ سُتْرةً وأتيتُ أَمراً مُعْجِبا )
غناه يونس ثقيلا أول مطلقا في مجرى البنصر عن عمرو وإسحاق وهو مما يشك فيه من غناء يونس
ولعلية بنت المهدي فيه ثقيل أول آخر لا يشك فيه أنه لها كنت فيه عن رشأ الخادم وذكر أحمد بن عبيد أن
فيه من الغناء لحنين هما جميعا من الثقيل الأول ليونس ومن لا يعلم يزعم أن الشعر لها
ومنها
--------------------
395

/ 3358