اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الغزل فننظر هل بقي في نفسه منه شيء فقال له صاحبي يا أبا الخطاب أكرمك الله لقد أحسن العذري وأجاد
فيما قال فنظر عمر إليه ثم قال له وماذا قال قال حيث يقول
( لو جُدَّ بالسَّيف رأْسي في مَوَدَّتها لمَرَ يَهْوي سريعاً نحوَها رَاسِي )
قال فارتاح عمر إلى قوله وقال هاه لقد أجاد وأحسن فقلت ولله در جنادة العذري فقال عمر حيث يقول ماذا
ويحك فقلت حيث يقول
( سَرَتْ لِعَيْنِكَ سَلْمَى بعد مَغْفَاها فبِتَّ مُستنبِهاً من بعد مَسْرَاها )
( وقلتُ أهلاً وسهلاً مَنْ هدَاكِ لنا إن كنتِ تِمْثَالها أو كنتِ إيَّاها )
( مِن حبِّها أتمنَّى أن يلاقينِي مِنْ نَحْوِ بلدتها ناعٍ فيَنْعَاها )
( كيما أقول فراقٌ لا لِقَاءَ له وتُضْمِرُ النفسُ يأساً ثم تَسْلاَها )
( ولو تموتُ لراعتْني وقُلْتُ أَلاَ يا بُؤْسَ للموتِ ليتَ الموتَ أبقاها )
قال فضحك عمر ثم قال وأبيك لقد أحسن وأجاد وما أبقى ولقد هيجتما علي ساكنا وذكرتماني ما كان عني
غائبا ولأحدثنكما حديثا حلوا عمر يجتمع متنكرا مع هند بنت الحارث المرية ورفيقاتها
بينا أنا منذ أعوام جالس إذ أتاني خالد الخريت فقال لي يا أبا الخطاب مرت بي أربع نسوة قبيل العشاء
يردن موضع كذا وكذا لم أر مثلهن في بدو ولا
--------------------
185
حضر فيهن هند بنت الحارث المرية فهل لك أن تأتيهن متنكرا فتسمع من حديثهن وتتمتع بالنظر إليهن ولا
يعلمن من أنت فقلت له ويحك وكيف لي أن أخفي نفسي قال تلبس لبسة أعرابي ثم تجلس على قعود ثم ائتهن فسلم
عليهن فلا يشعرن إلا بك قد هجمت عليهن ففعلت ما قال وجلست على قعود ثم أتيتهن فسلمت عليهن ثم وقفت
بقربهن فسألنني أن أنشدهن وأحدثهن فأنشدتهن لكثير وجميل والأحوص ونصيب وغيرهم فقلن لي ويحك يا
أعرابي ما أملحك وأظرفك لو نزلت فتحدثت معنا يومنا هذا فإذا أمسيت انصرفت في حفظ الله قال فأنخت
بعيري ثم تحدثت معهن وأنشدتهن فسررن بي وجذلن بقربي وأعجبهن حديثي قال ثم إنهن تغامزن وجعل بعضهن
يقول لبعض كأنا نعرف هذا الأعرابي ما أشبهه بعمر بن أبي ربيعة فقالت إحداهن فهو والله عمر فمدت هند
يدها فانتزعت عمامتي فألقتها عن رأسي ثم قالت لي هيه يا عمر أتراك خدعتنا منذ اليوم بل نحن والله
خدعناك واحتلنا عليك بخالد فأرسلناه إليك لتأتينا في أسوإ هيئة ونحن كما ترى قال عمر ثم أخذنا في
الحديث فقالت هند ويحك يا عمر اسمع مني لو رأيتني منذ أيام وأصبحت عند أهلي فأدخلت رأسي في جيبي
فنظرت إلى حري فإذا هو ملء الكف ومنية المتمني فناديت يا عمراه يا عمراه قال عمر فصحت يا لبيكاه يا
لبيكاه ثلاثا ومددت في الثالثة صوتي فضحكت وحادثتهن ساعة ثم ودعتهن وانصرفت فذلك قولي
--------------------
186
صوت
( عَرَفتُ مَصِيفَ الحيِّ والمتربَّعا ببَطْنِ حُلَيَّاتٍ دوارسَ بَلْقَعَا )
( إلى السَّفْحِ من وادي المُغَمَّس بُدِّلتْ مَعالمُهُ وَبْلاً ونَكْباءَ زَعْزَعَا )
( لهندٍ وأترابٍ لهندٍ إذِ الهوى جميعٌ وإِذ لم نَخْشَ أن يَتَصدَّعَا )
( وإذ نحن مثلُ الماء كان مِزاجُه كما صَفَّقَ الساقي الرحيقَ المُشَعْشَعَا )
( وإذ لا نُطِيعُ الكاشحين ولا نرى لواشٍ لدينا يطلب الصُّرْمَ موضِعَا )
الغناء للغريض ثاني ثقيل بالوسطى عن الهشامي ومن نسخة عمرو الثانية وفيه لابن جامع وابن عباد لحنان
من كتاب إبراهيم وفيها يقول وفيه غناء صوت
( فلمّا تواقفنا وسلَّمتُ أشرقتْ وجوهٌ زَهَاها الحسنُ أن تَتَقنَّعَا )
( تَبَالَهْنَ بالعِرْفانِ لمّا رَأَيْنَني وقُلْنَ امرؤ باغٍ أَكَلَّ وأَوضعَا )
( وقَرَّبْنَ أسبابَ الهوى لِمُتَيَّمٍ يقيسُ ذِراعاً كلّما قِسْنَ إصبَعا )
الغناء لابن عباد رمل عن الهشامي وفيه لابن جامع لحن من كتاب إبراهيم غير مجنس هذه الأبيات مقرونة

/ 3358