اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

قال الله المستعان فأنا أرقى على الأطلال وشأنكم
فغنت
( حتَّى إذا الصبحُ بَدَا ضوؤه وغارتِ الجوزاء والمرزمُ )
( أقبلت والوطء خفيٌّ كما ينساب من مكمنه الأرقمُ )
قال فألقى الشيخ بنفسه في الفرات وجعل يخبط بيديه ويقول أنا الأرقم أنا الأرقم فأدركوه وقد كاد يغرق
فقالوا ما صنعت بنفسك فقال إني والله أعلم من معاني الشعر ما لا تعلمون
أخبرني الحسن بن علي الخفاف قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثني أبو مسلم المستملي عن
المدائني قال
مدح إسماعيل بن يسار النسائي رجلا من أهل المدينة يقال له عبد الله بن أنس وكان قد اتصل ببني مروان
وأصاب منهم خيرا وكان إسماعيل صديقا له فرحل إلى دمشق إليه فأنشده مديحا له ومت إليه بالجوار
والصداقة فلم يعطه شيئا
فقال يهجوه
( لَعَمْرُكَ ما إلى حَسَنٍ رَحَلْنا ولا زُرْنَا حُسَيْناً يابنَ أنْسِ )
يعني الحسن والحسين رضي الله عنهما
( ولا عبداً لعبدهما فنَحْظَى بحُسْنِ الحَظِّ منهم غيرَ بَخْسِ )
( ولكن ضُبَّ جَنْدَلةٍ أتينا مُضِبّاً في مَكَامِنِه يُفَسِّي )
--------------------
411
( فلمّا أنّ أتيناه وقَلْنا بحاجتنا تلوَّن لَوْنَ وَرْسِ )
( وأعرضَ غيرَ مُنْبَلِجٍ لِعُرْفٍ وظَلَّ مُقَرْطِباً ضِرْساً بِضرْسِ )
( فقلتُ لأهله أبِه كُزَازٌ وقلتُ لصاحبي أتُراه يُمْسِي )
( فكان الغُنْمُ أن قُمْنا جميعاً مخافةَ أن نُزَنِّ بقتل نَفْسِ )
رثاؤه لمحمد بن عروة
حدثني عمي قال حدثنا أحمد بن زهير قال حدثنا مصعب بن عبد الله قال
وفد عروة بن الزبير إلى الوليد بن عبد الملك وأخرج معه إسماعيل بن يسار النسائي فمات في تلك الوفادة
محمد بن عروة بن الزبير وكان مطلعا على دواب الوليد بن عبد الملك فسقط من فوق السطح بينها فجعلت
ترمحه حتى قطعته كان جميل الوجه جوادا
فقال إسماعيل بن يسار يرثيه
( صلَّى الإِلهُ على فَتًى فارقتُه بالشام في جَدَثِ الطَّويّ المُلْحَدِ )
( بوَأْتُه بيديَّ دارَ إقامةٍ نائي المَحَلة عن مَزَارِ العُوَّدِ )
( وغبَرتُ أعْوِلُه وقد أسملتُه لِصَفَا الأَماعِزِ والصَّفِيحِ المُسْنَدِ )
( مُتَخَشِّعاً للدهر ألبَسُ حِلَّةً في النائبات بحَسْرةٍ وتَجَلُّدِ )
--------------------
412
( أعني ابنَ عُرْوةَ إنَّه قد هَدّني فَقْدُ ابنِ عُرْوةَ هَدّةً لم تَقْصِدِ )
( فإِذا ذهبتُ إلى العَزاء أَرُومُه لِيَرَى المُكَاشِحُ بالعزاء تَجَلُّديِ )
( مَنَع التَّعَزِّيَ أَنَّني لِفراقه لَبِس العَدُوُّ عليّ جِلْدَ الأَرْبَدِ )
( ونأَى الصديقُ فلا صديقَ أَعُدُّه لدِفاع نائبةِ الزَّمان المُفْسِدِ )
( فلئن تركتُكَ يا محمد ثاوياً لِبِمَا تروح مع الكرامِ وتغتدي )
( كان الذي يَزَع العدوَّ بدفعه ويردّ نَخْوَةَ ذي المِرَاحِ الأَصْيَد )
( فمضى لوجهته وكلُّ مُعَمَّرِ يوماً سيُدْركُه حِمَامُ الموعد ) مدح عبد الملك بن مروان بعد مقتل
ابن الزبير

/ 3358