اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

( أُسْدُ الكتائبِ يوم الرَّوعِ إن زَحَفُوا وهمْ أذلُّوا ملوكَ التُّرْكِ والرُّوم )
( يمشُون في حَلَق المادِيِّ سابغةً مَشْيَ الضَّرَاغِمةِ الأُسدِ اللَّهاميمِ )
( هناك إنْ تسألي تُنْبَيْ بأنّ لنا جُرثْومةً قَهَرتْ عِزَّ الجراثيم )
قال فغضب هشام وقال له يا عاض بظر أمه أعلي تفخر وإياي تنشد قصيدة تمدح بها نفسك وأعلاج قومك غطوه في
الماء فغطوه في البركة حتى كادت نفسه تخرج ثم أمر بإخراجه وهو بشر ونفاه من وقته فأخرج عن الرصافة
منفيا إلى الحجاز
قال وكان مبتلى بالعصبية للعجم والفخر بهم فكان لا يزال مضروبا محروما مطرودا مدح ابني يزيد
فأكرماه
أخبرني عمي قال حدثني أحمد بن أبي خيثمة قال قال ابن النطاح وحدثني أبو اليقظان
أن إسماعيل بن يسار وفد إلى الوليد بن يزيد وقد أسن وضعف فتوسل إليه بأخيه الغمر ومدحه بقوله
( نأتْك سُلَيْمَى فالهَوَى مُتَشاجِرُ وفي نَأْيِها للقلب داءٌ مُخَامِرُ )
( نأتْك وهام القلب نأياً بذكرها ولَجّ كما لجّ الخليعُ المُقَامِرُ )
( بواضحةِ الأقرابِ خَفّاقةِ الحَشَى بَرَهْرَهةٍ لا يَجْتَوِيها المُعَاشِرُ )
--------------------
416
يقول فيها يمدح الغمر بن يزيد
( إذا عدّد الناسُ المكارمَ والعُلاَ فلا يَفْخَرَنْ يوماً على الغَمْرِ فاخرُ )
( فما مرّ من يومٍ على الدهر واحدٍ على الغَمْرِ إلاّ وهو في الناس غامِر )
( تراهم خشوعاً حين يبدو مهابةً كما خَشَعَتْ يوماً لكِسْرَى الأَسَاوِرُ )
( أَغَزُّ بِطاحِيٌّ كأنّ جبينَه إذا ما بدا بدرٌ إذا لاح باهرُ )
( وَقَى عِرْضَه بالمالِ فالمالُ جُنَّةٌ له وأهات المَُال والعِرض وافر )
( وَفَى سَيْبِه للمجتدين عِمارةٌ وفي سَيْفه للدِّين عِزٌّ وناصر )
( نَمَاه إلى فَرْعَيْ لُؤَيِّ بن غالبٍ أبوه أبو العاصي وحَرْبٌ وعامر )
( وخمسة آباءٍ له قد تتابعوا خلائفُ عَدْلٍ مُلْكُهُمْ مُتَواتِر )
( بَهالِيلُ سَبَّاقون في كلّ غايةٍ إذا استبقتْ في المَكْرُماتِ المَعاشِر )
( همُ خيرُ مَنْ بين الحَجُون إلى الصَّفَا إلى حيثُ أفضتْ بالبِطاح الحَزَاوِر )
( وهمْ جمعوا هذه الأنامَ على الهُدَى وقد فرّقتْ بين الأنام البصائر )
قال فأعطاه الغمر ثلاثة آلاف درهم وأخذ له من أخيه الوليد ثلاثة آلاف درهم
أخبرني عمي قال حدثنا أحمد بن أبي حيثمة عن مصعب قال
لما مات محمد بن يسار وكانت وفاته قبل أخيه دخل إسماعيل على هشام ابن عروة فجلس عنده وحدثه بمصيبته
ووفاة أخيه ثم أنشده يرثيه
--------------------
417
( عِيلَ العَزَاءُ وخانني صَبْرِي لمّا نَعَى الناعي أبا بَكْرِ )
( ورأيتُ رَيْبَ الدَّهْرِ أفردني منه وأسْلمَ للعِدَا ظهري )
( من طَيِّبِ الأثواب مُقْتَبِلٍ حُلْوِ الشمائل ماجدٍ غَمْرِ )
( فمضى لوجْهته وأدركه قَدَرٌ أتِيحَ له من القَدْر )
( وغَبَرتُ مالي من تَذَكُّرِه إلاّ الأَسَى وحرارةُ الصدر )
( وخَوىً يُعَاوِدُني وقَلَّ له منِّي الجوى ومَحَاسِنُ الذِّكْر )
( لمّا هوتْ أيدي الرِّجالِ به في قَعْرِ ذات جَوَانبٍ غُبْرِ )
( وعلمتُ أنِّي لن أُلاقِيَه في الناس حتَّى ملتقَى الحَشْرِ )
( كادتْ لِفُرْقته وما ظلمتْ نَفْسِي تموت على شَفَا القبر )

/ 3358