اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

--------------------
7
بنت عامر بن الظرب وأبوها عامر الذي يقال له ذو الحلم وعمرة ابنته هذه هي التي كانت تقرع له العصا
إذا سها في الحكم وله يقول الشاعر
( لذي الحِلْم قبلَ اليومِ ما تُقَرع العصا وما عُلِّم الإِنسانُ إلا ليَعْلَمَا )
قال وكانت عمرة يوم زوجها عمها نسئا من ملك من ملوك اليمن يقال له الغافق بن العاصي الأزدي والمُلك
يومئذ في الأزد فولدت على فراش صعصعة عامر بن صعصعة فسماه صعصعة عامرا بجده عامر ابن الظرب
وقال في ذلك حبيب بن وائل بن دهمان بن نصر بن معاوية بن بكر بن هوازن
( أزعمتَ أنّ الغافقيّ أبوكم نسبٌ لَعَمْرُ أبيك غيرُ مُفَنَّدِ )
--------------------
8
( وأبوكم ملكٌ يُنتِّفُ باسته هَلْباء عافيةٌ كعُرف الهُدْهُدِ )
( جَنَحتْ عجوزُكُمُ إليه فردّها نسئاً بعامركم ولمّا يُويدِ )
ويكنى النابغة أبا ليلى
وأخبرنا أبو خليفة عن محمد بن سلام قال
هو قيس بن عبد الله بن عدس بن ربيعة بن جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة
وقال ابن الأعرابي هو قيس بن عبد الله بن عمرو بن عدس بن ربيعة بن جعدة بن كعب بن ربيعة ووافق ابن
سلام في باقي نسبه
وهذا وهم ممن قال إن اسمه قيس وليس يشك في أنه كان له أخ يقال له وحوح بن قيس وهو الذي قتله بنو أسد
وخبره يذكر بعد هذا ليصدق نسب النابغة
وأمه فاخرة بنت عمرو بن جابر بن شحنة الأسدي سبب لقبه النابغة
وإنما سمي النابغة لأنه أقام مدة لا يقول الشعر ثم نبغ فقاله
أخبرني الحسين بن يحيى قال قال حماد قرأت على القحذمي
قال الجعدي الشعر في الجاهلية ثم أجبل دهرا ثم نبغ بعد في الشعر في الإسلام
أخبرني أحمد بن عبيد الله بن عمار عن محمد بن حبيب عن ابن الأعرابي قال
--------------------
9
أقام النابغة الجعدي ثلاثين سنة لا يتكلم ثم تكلم بالشعر
قال القحذمي في رواية حماد عنه كان الجعدي أسن من نابغة بني ذبيان
قال ابن سلام في رواية أبي خليفة عنه كان الجعدي النابغة قديما شاعرا طويلا مفلقا طويل البقاء في
الجاهلية والإسلام وكان أكبر من الذبياني ويدل على ذلك قوله
( ومن يكُ سائلاً عنّي فإني من الفِتيان أيامَ الخُنَانِ )
( أتت مائةٌ لعامَ وُلدتُ فيه وعَشْرٌ بعد ذاك وحِجّتَان )
( فقد أَبقتْ خطوبُ الدّهر منّي كما أبقتْ من السيفِ اليَمانِي )
قال وعمر بعد ذلك عمرا طويلا
سئل محمد بن حبيب عن أيام الخنان ما هي فقال وقعة لهم فقال قائل منهم وقد لقوا عدوهم خنوهم بالرماح
فسمي ذلك العام الخنان
ويدل على أنه أقدم من النابغة الذبياني أنه عمر مع المنذر بن المحرق قبل النعمان بن المنذر وكان
النابغة الذبياني مع النعمان بن المنذر وفي عصره ولم يكن له قدم إلا أنه مات قبل الجعدي ولم يدرك
الإسلام
والجعدي الذي يقول
( تَذكَّرتُ شيئاً قد مضَى لسبيلِهِ ومِنْ عادةِ المحزونِ أن يَتَذكَّرَا )

/ 3358