اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

( نَدَامايَ عند المُنذر بنِ مُحرِّقٍ أرى اليومَ منهم ظاهرَ الأرض مُقفِرَا )
--------------------
10
( كُهولٌ وفِتيانٌ كأنّ وِجوهَهم دنانيرُ ممّا شِيفَ في أرضِ قَيصَرا )
أخبرني أحمد بن عبد العزيز و حبيب بن نصر قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثني عبد الله بن محمد بن حكيم
عمن كان يأخذ العلم عنه ولم يسم إلي أحدا في هذا أن النابغة عمر مائة وثمانين سنة وهو القائل
( لبِستُ أُناساً فأفنيتُهم وأفنيتُ بعد أناسٍ أناسَا )
( ثلاثة أَهلِينَ أفنيتُهم وكان الإِله هُوَ المُسْتآسَا )
وهي قصيدة طويلة يقول فيها وفيه غناء صوت
( وكنتُ غلاماً أُقاسي الحُروبَ يَلْقى المُقاسون منّي مِرَاسَا )
( فلمّا دَنَوْنا لجَرْسِ النُّبَاحِ لم نعرِف الحيَّ إلا التماسَا )
( أضاءتْ لنا النّارُ وجهاً أَغَرَّ مُلتبساً بالفُؤادِ التباسَا )
غنى في هذه الثلاثة الأبيات فليح بن أبي العوراء خفيف ثقيل أوْلَ بالوسطى
رجع الخبر إلى رواية عمر بن شبة
قال وقال أيضا
--------------------
11
( ألا زعمتْ بُنو سعدٍ بأنّي ألاَ كذَبوا كبيرُ السنّ فانِي )
( أتتْ مائةٌ لعامَ وُلدتُ فيه وعشرٌ بعد ذاك وحِجّتانِ )
قال وأنشد عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه أبياته التي يقول فيها
( ثلاثة أهلين أفنيتُهم )
فقال له عمر رضي الله تعالى عنه كم لبثت مع كل أهل قال ستين سنة النابغة يعمر طويلا
وأخبرني بعض أصحابنا عن أبي بكر بن دريد عن عبد الرحمن ابن أخي الأصمعي عن عمه قال
أنشد رجل من العجم قول النابغة الجعدي
( لبِستُ أُناساً فأفنيتُهم وأفنيتُ بعد أُناس أناسَا )
وفسر له فقال بدين شان بود أي هذا رجل مشؤوم
وأما ابن قتيبة فإنه ذكر ما رواه لنا عنه إبراهيم بن محمد أنه عمر مائتين وعشرين سنة ومات بأصبهان
وما ذاك بمنكر لأنه قال لعمر رضي الله تعالى عنه إنه أفنى ثلاثة قرون كل قرن ستون سنة فهذه مائة
وثمانون ثم عمر بعده فمكث بعد قتل عمر خلافة عثمان وعلي ومعاوية ويزيد وقدم على
--------------------
12
عبد الله بن الزبير بمكة وقد دعا لنفسه فاستماحه ومدحه وبين عبد الله ابن الزبير وبين عمر نحو مما
ذكر ابن قتيبة بل لا أشك أنه قد بلغ هذه السن وهاجى أوس بن مغراء بحضرة الأخطل والعجاج وكعب بن جعيل
فغلبه أوس وكان مغلبا
حدثنا أحمد بن عمر بن موسى القطان المعروف بابن زنجوية قال حدثنا إسماعيل بن عبد الله السكري قال
حدثنا يعلى بن الأشدق العقيلي قال حدثني نابغة بني جعدة قال
أنشدت النبي هذا الشعر فأعجب به
( بلغنا السماء مَجدُنا وجدودُنا وإنا لنَبْغِي فوقَ ذلك مَظْهَرَا )
--------------------
13
فقال النبي "فأين المظهر يا أبا ليلى" فقلت الجنة فقال "قل إن شاء الله" فقلت إن شاء الله
( ولا خَيْرَ في حِلْم إذا لم يكن له بَوَادِرُ تَحْمِي صَفْوَه أن يُكدَرَا )

/ 3358