اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

( ولا خيرَ في جهلٍ إذا لم يكن له حَليمٌ إذا ما أَوْردَ الأمرَ أَصْدَرَا )
فقال النبي "أجدت لا يفضض الله فاك" قال فلقد رأيته وقد أتت عليه مائة سنة أو نحوها وما انفض من فيه سن
النابغة ممن أنكر الخمر والسكر في الجاهلية
أخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال أخبرني أبو حاتم قال أخبرنا أبو عبيدة قال
كان النابغة الجعدي ممن فكر في الجاهلية وأنكر الخمر والسكر وما يفعل بالعقل وهجر الأزلام والأوثان
وقال في الجاهلية كلمته التي أولها
( الحمد لله لا شريكَ لَهُ من لم يقُلْها فنفسَه ظَلَما )
وكان يذكر دين إبراهيم والحنيفية ويصوم ويستغفر ويتوقى أشياء لعواقبها
ووفد على النبي فقال
--------------------
14
( أتيتُ رسولَ الله إذ جاء بالهُدى ويتلو كتاباً كالمَجَرّة نَيِّرَا )
( وجاهدتُ حتى ما أُحِسّ ومن معي سُهَيْلاً إذا ما لاح ثُمَّتَ غَوّرا )
( أُقيم على التقوى وأرضى بفعلها وكنتُ مِنَ النار المخَوُفة أَوْجَرَا )
وحسن إسلامه وأنشد النبي فقال له "لا يفضض الله فاك" وشهد مع علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه صفين
وقد ذكر خبره مع عمر رضي الله عنه وأما خبره مع عثمان فأخبرنا به أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال
حدثنا عمر بن شبة قال قال مسلمة بن محارب
دخل النابغة الجعدي على عثمان رضي الله تعالى عنه فقال أستودعك الله يا أمير المؤمنين قال وأين تريد
يا أبا ليلى قال ألحق بإبلي فأشرب من ألبانها فإني منكر لنفسي فقال أتعربا بعد الهجرة يا أبا ليلى
أما علمت أن ذلك مكروه قال ما علمته وما كنت لأخرج حتى أعلمك
قال فأذن له وأجل له في ذلك أجلا فدخل على الحسن والحسين ابني علي فودعهما فقالا له أنشدنا من شعرك
يا أبا ليلى فأنشدهما
( الحمدُ لله لا شريكَ لهُ من لم يقُلْها فنفْسَه ظلَمَا )
فقالا يا أبا ليلى ما كنا نروي هذا الشعر إلا لأمية بن أبي
--------------------
15
الصلت فقال يا بني رسول الله إني لصاحب هذا الشعر وأول من قاله وإن السروق لمن سرق شعر أمية
قال أبو زيد عمر بن شبة في خبره
كان النابغة شاعرا متقدما وكان مغلبا ما هاجى قط إلا غلب هاجى أوس بن مغراء وليلى الأخيلية وكعب بن
جعيل فغلبوه جميعا النابغة وأوس بن مغراء
وقال أبو عمرو الشيباني كان بدء حديث النابغة وأوس بن مغراء أن معاوية لما وجه بسر بن أرطأة الفهري
لقتل شيعة علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه قام إليه معن بن يزيد بن الأخنس السلمي وزياد بن
الأشهب ابن ورد بن عمرو بن ربيعة بن جعدة فقالا يا أمير المؤمنين نسألك بالله وبالرحم ألا تجعل لبسر
على قيس سلطانا فيقتل قيسا بمن قتلت بنو سليم من بني فهر وبني كنانة يوم دخل رسول الله مكة فقال
معاوية يا بسر لا أمر لك على قيس وسار بسر حتى أتى المدينة فقتل ابني عبيد الله
--------------------
16
ابن العباس وفر أهل المدينة ودخلوا الحرة حرة بني سليم
ثم سار بسر حتى أتى الطائف فقالت له ثقيف ما لك علينا سلطان نحن من قيس فسار حتى أتى همدان وهم في جبل
لهم يقال له شبام فتحصنت فيه همدان ثم نادوا يا بسر نحن همدان وهذا شبام فلم يلتفت إليهم حتى إذا
اغتروا ونزلوا إلى قراهم أغار عليهم فقتل وسبى نساءهم فكن أول مسلمات سبين في الإسلام
ومر بحي من بني سعد نزول بين ظهري بني جعدة بالفلج فأغار بسر على الحي السعديين فقتل منهم وأسر فقال

/ 3358