اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

وقال أيضا
( كلُّ قتيلٍ في كُلَيبٍ غُرَّهْ حتى ينالَ القتلُ آلَ مُرَّهْ )
فغضب الحارث عند ذلك فنادى بالرحيل
قال مقاتل وقال الحارث ابن عباد
--------------------
53
( قَرِّبَا مَرْبِطَ النَّعَامةِ مِنِّي لَقِحتْ حربُ وائلٍ عن حِيالِ )
( لا بُجَيرٌ أغنَى قتيلاً ولا رهطُ كُلَيبٍ تَزَاجروا عن ضَلالِ )
( لم أكن من جُنَاتها علم اللّهُ وإنّي بحَرّها اليومَ صالِ )
قال ولم يصحح عامر ولا مسمع غير هذه الثلاثة الأبيات
وزعم أبو برزة قال كان أول فارس لقي مهلهلا يوم واردات بجير بن الحارث بن عباد فقال من خالك يا غلام
وبوأ نحوه الرمح فقال له امرؤ القيس بن أبان التغلبي وكان على مقدمتهم في حروبهم مهلا يا مهلهل فإن
عم هذا وأهل بيته قد اعتزلوا حربنا ولم يدخلوا في شيء مما نكره ووالله لئن قتلته ليقتلن به رجل لا
يسأل عن نسبه فلم يلتفت مهلهل إلى قوله وشد عليه فقتله وقال بؤبشسع نعل كليب فقال الغلام إن رضيت
بهذا بنو ثعلبة فقد رضيته
قال ثم غبروا زمانا ثم لقي همام بن مرة فقتله أيضا
فأتى الحارث ابن عباد فقيل له قتل مهلهل هماما فغضب وقال ردوا الجمال على عكرها الأمر مخلوجة ليس
بسكلى وجد في قتالهم
قال مقاتل فكان حكم بكر بن وائل يوم قضة الحارث بن عباد وكان الرئيس الفند وكان فارسهم جحدر وكان
شاعرهم سعد بن مالك بن ضبيعة وكان الذي سد الثنية عوف بن مالك بن ضبيعة وكان عوف أنبه من أخيه سعد
--------------------
54
المهلهل وأسره ونجاته
وقال فراس بن خندق بل كان رئيسهم يوم قضة الحارث بن عباد
قال مقاتل فأسر الحارث بن عباد عديا وهو مهلهل بعد انهزام الناس وهو لا يعرفه فقال له دلني على
المهلهل قال ولي دمي قال ولك دمك قال ولي ذمتك وذمة أبيك قال نعم ذلك لك قال فأنا مهلهل
قال دلني على كفء لبجير قال لا أعلمه إلا امرأ القيس بن أبان هذاك علمه فجز ناصيته وقصد قصد امرئ
القيس فشد عليه فقتله
فقال الحارث في ذلك
( لَهْفَ نفسي على عَدِيٍّ ولم أَعرِفْ عَدِيًّا إذ أمكنتْني اليدانِ )
( طُلَّ مَنْ طُلَّ في الحروب ولم أُوتِرْ بُجَيراً أَبَأْتُه ابنَ أبانِ )
( فارسٌ يَضرِب الكتيبةَ بالسيف وتسمو أَمامَه العينانِ )
وزعم حجر أن مهلهلا قال لا والله أو يعهد لي غيرك قال الحارث أختر من شئت قال أختار الشيخ القاعد عوف
بن محلم قال الحارث يا عوف أجره قال لا حتى يقعد خلفي فأمره فقعد خلفه فقال أنا مهلهل
وأما مقاتل فقال إنما أخذه في دور الرحى وحومة القتال ولم يقعد أحد بعد فكيف يقول الشيخ القاعد قال
مقاتل وشد عليهم جحدر فاعتوره عمرو وعامر فطعن عمرا بعالية الرمح وطعن عامرا بسافلته
--------------------
55
فقتلهما عداء وجاء ببزهما
قال عامر بن عبد الملك المسمعي فحدثني رجل عالم قال سألني الوليد بن يزيد من قتل عمرا وأخاه عامرا
قلت جحدر قال صدقت فهل تدري كيف قتلهما قلت نعم قتل عمرا بسنان الرمح وقتل عامرا بزجه
قال وقتل جحدر أيضا أبا مكنف

/ 3358