اغاني نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

اغاني - نسخه متنی

علي بن حسين ابو الفرج اصفهاني

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

فكتب إليها يسألها أن تشفع له إلى عمها وكتب إلى أبيها يسأله أن يكتب إليها كتابا يسألها الشفاعة
فدخل عليها عبد الملك كما كان يفعل وسألها هل من حاجة فقالت نعم لي حاجة فقال قد قضيت كل حاجة لك إلا
ابن قيس الرقيات فقالت لا تستثن علي شيئا فنفح بيده فأصاب خدها فوضعت يدها على خدها فقال لها يابنتي
ارفعي يدك فقد قضيت كل حاجة لك وإن كانت ابن قيس الرقيات فقالت إن حاجتي ابن قيس الرقيات تؤمنه فقد
كتب إلي أبي يسألني أن أسألك ذلك قال فهو آمن فمريه يحضر مجلسي العشية فحضر ابن قيس وحضر الناس حين
بلغهم مجلس عبد الملك فأخر الإذن ثم أذن للناس وأخر إذن ابن قيس الرقيات حتى أخذوا مجالسهم ثم أذن له
فلما دخل عليه قال عبد الملك يا أهل الشأم أتعرفون هذا قالوا لا فقال هذا عبيد الله بن قيس الرقيات
الذي يقول
( كيف نومِي على الفِراش ولما تَشْمَلِ الشأمّ غارةٌ شَعْواءُ )
( تُذهِل الشيخَ عن بَنيه وتُبدِي عن خِدام العقيلةُ العذراءُ )
--------------------
87
فقالوا يا أمير المؤمنين اسقنا دم هذا المنافق قال الآن وقد أمنته وصار في منزلي وعلى بساطي قد أخرت
الإذن له لتقتلوه فلم تفعلوا
فاستأذنه ابن قيس الرقيات أن ينشده مديحه فأذن له فأنشده قصيدته التي يقول فيها
( عاد له من كَثِيرةَ الطربُ فعينُه بالدموع تنسكبُ )
( كُوفيّةٌ نازحٌ مَحَلَّتُها لا أَمَمٌ دارُها ولا صَقَبُ )
( والله ما إن صَبَتْ إليّ ولا إن كان بيني وبينها سببُ )
( إلا الذي أورثتْ كثيرةُ في القلب وللحّب سَوْرَةٌ عجبُ )
حتى قال فيها
( إنّ الأعزَّ الذي أبوه أبو العاصي عليه الوقارُ والحُجُبُ )
( يعتدِل التاجُ فوق مَفْرِقِه على جَبينٍ كأنه الذهبُ )
فقال له عبد الملك يابن قيس تمدحني بالتاج كأني من العجم وتقول في مصعب
( إنما مُصعَبٌ شِهابٌ من اللَّه تجلّت عن وجهه الظلماءُ )
( ملكُه ملك عِزَّةِ ليس فيه جبروتٌ منه ولا كِبرياءُ )
أما الأمان فقد سبق لك ولكن والله لا تأخذ مع المسلمين عطاء أبدا
قال وقال ابن قيس الرقيات لعبد الله بن جعفر ما نفعني أماني
--------------------
88
تركت حيا كميت لا آخذ مع الناس عطاء أبدا فقال له عبد الله بن جعفر كم بلغت من السن قال ستين سنة قال
فعمر نفسك قال عشرين سنة من ذي قبل فذلك ثمانون سنة قال كم عطاؤك قال ألفا درهم فأمر له بأربعين ألف
درهم وقال ذلك لك علي إلى أن تموت على تعميرك نفسك فعند ذلك قال عبيد الله بن قيس الرقيات يمدح عبد
الله بن جعفر
( تَقَدَّتْ بِيَ الشَّهْباءُ نحوَ ابنِ جعفرٍ سواءٌ عليها ليلُها ونهارُها )
( تزور امرأً قد يعلمُ اللهُ أنه تَجُودُ له كفُّ قليلٌ غِرَارُها )
( أتيناك نُثْنِي بالذي أنت أهلُه عليك كما يُثْني على الروض جارُها )
( فوالله لولا أن تزورَ ابن جعفر لكان قليلاً في دِمَشْقَ قَرارُها )
( إذا مِتَّ لم يُوصَلْ صديقٌ ولم تُقَمْ طريقٌ من المعروف أنت منَارُها )
( ذكرتُكَ أن فاض الفراتُ بأرضنا وفاض بأعلى الرَّقَّتيْن بِحارُها )
( وعندَي مما خوَّل اللهُ هَجْمَةٌ عَطَاؤكَ منها شَوْلُها وعِشَارُها )
--------------------
89

/ 3358