ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) - نسخه متنی

شمس الدین محمد جبل عاملی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

السابع عشرة

لو نوى استباحة السجدة المنسية أو المرغمتين صح قطعا.

ولو نوى استباحة سجدة العزيمة أو مس المصاحف، بني على اشتراط
الطهارة فيهما، فإن قلنا به ارتفع حدثه، وإلا بني على الأكمل.

ولو نوى سجدة الشكر بنى على الأكمل قطعا، لاتفاقنا على عدم اشتراط
الطهارة فيها.

الثامنة عشرة

لو نوى فرض الوضوء للقربة، فعلى القول بالاكتفاء بها
وبالوجه تجزئ قطعا، وعلى اعتبار الرفع أو الاستباحة يمكن الإجزاء لأنا نعلل
الفرضية بهما، فقد نوى موجب الرفع أو الاستباحة فهو كنيتهما، والأقرب: المنع،
لأنه لا تلازم بينهما في التصور. ولو قدر حضور أحدهما عند حضور الفريضة زال
الإشكال.

الواجب الثاني: غسل الوجه

وهو أول الأركان الظاهرة، ووجوبه بالنص والإجماع، قال الله تعالى:

(يا
أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم) (1) والإجماع على وجوبه.

ويجب استيعابه، للآية. وحده طولا: من قصاص مستوي الخلقة إلى طرف
الذقن بالذال المعجمة المفتوحة وفتح القاف، وعرضا: ما اشتملت عليه الابهام
والوسطى، لأنه القدر الذي غسله النبي صلى الله عليه وآله بنقل أهل البيت
(عليهم السلام) (2) والقدر الذي رواه المسلمون، وقد رواه الأصحاب:
فقال ابن الجنيد:

كذلك الرواية عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام).

وفي الكافي والتهذيب عن حريز عن زرارة، قلت له:

أخبرني عن حد الوجه
الذي ينبغي له أن يوضأ الذي قال الله تعالى؟


(1) سورة المائدة: 6.

(2) انظر الوسائل، كتاب الطهارة، أبواب الوضوء، الباب 15.

/ 436