ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) - نسخه متنی

شمس الدین محمد جبل عاملی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

ويجب البدأة بأعلى الوجه إلى آخر الذقن في الأصح فلو نكس بطل،
لصحيح زرارة بن أعين، قال: حكى لنا (1) أبو جعفر (عليه السلام) وضوء رسول
الله (صلى الله عليه وآله)، فدعا بقدح وماء، فادخل يده اليمنى واخذ كفا من ماء
فأسدلها على وجهه من أعلى الوجه، ثم مسح بيده الحاجبين جميعا، ثم أعاد
اليسرى في الاناء فأسدلها على اليمنى، ثم مسح جوانبها ثم أعاد اليمنى في
الاناء، ثم صبها على اليسرى فصنع بها كما صنع باليمنى، ثم مسح ببقية ما بقي
في يديه رأسه ورجليه ولم يعدها في الماء (2).

ولأن الوضوء الذي وقع من النبي (صلى الله عليه وآله) بيانا وقال: (هذا
وضوء لا يقبل الله الصلاة إلا به) (3)

- اي: بمثله يمتنع ان يكون البدأة فيه بغير
الأعلى، إلا لما جازت البدأة بالأعلى.

والمرتضى وابن إدريس: يستحب، فيصح النكس (4)، للعموم، ولصحيح
حماد بن عثمان عن الصادق (عليه السلام):

(لا بأس بمسح الوضوء مقبلا
ومدبرا) (5).

قلنا: العموم يخص بدليل، والمسح غير الغسل.

وهنا مباحث

الأول

هذا التقدير للأغلب من الناس، فغيره كالأنزع (6) والأغم (7)
وطويل الأصابع وقصيرها يرجع إلى الأغلب، حملا للفظ على الحقيقة العرفية،
مع التمسك بأصل البراءة في الزائد، وبشغل الذمة في الناقص.



(1) في م، س: لي.

(2) التهذيب 1: 55 ح 157، الاستبصار 1: 58 ح 171، وفي الكافي 3: 24 ح 1 بتفاوت.

(3) السنن الكبرى 1: 80.

(4) الانتصار: 16، المسائل الموصلية 1: 213، السرائر: 17.

(5) التهذيب 1: 58 ح 161، الاستبصار 1: 57 ح 169.

(6) الأنزع: هو الذي انحسر الشعر عن جانبي جبهته، الصحاح مادة نزع.

(7) الأغم: من الغمم، وهو أن يسيل الشعر حتى تضيق الجبهة أو القفا، الصحاح مادة غمم.

/ 436