ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) - نسخه متنی

شمس الدین محمد جبل عاملی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

قال: وقال الصادق (عليه السلام):

(ليس لأحد ان يحد أكثر من ثلاثة
أيام، إلا المرأة على زوجها حتى تنقضي عدتها) (1).

قال: وأوصى أبو جعفر (عليه
السلام) بثمانمأة درهم لمأتمه، وكان يرى ذلك (2) السنة، لأن رسول الله (صلى الله
عليه وآله) أمر باتخاذ طعام لآل جعفر (عليه السلام) (3).

وفي كل هذه إيماء إلى ذلك، والشيخ أبو الصلاح قال:

من السنة تعزية
أهله ثلاثة أيام، وحمل الطعام إليهم (4).

والشيخ في المبسوط نقل الاجماع على كراهية الجلوس للتعزية يومين أو
ثلاثة (5). ورده ابن إدريس بأنه اجتماع وتزاور (6). وانتصر المحقق بأنه لم ينقل عن
أحد من الصحابة والأئمة الجلوس لذلك، فاتخاذه مخالف لسنة السلف، ولا يبلغ
التحريم (7).

قلت: الأخبار المذكورة مشعرة به، فلا معنى لاغترام حجة التزاور،
وشهادة الاثبات مقدمة، إلا أن يقال: لا يلزم من عمل المأتم الجلوس للتعزية
بل هو مقصور على الاهتمام بأمور أهل الميت لاشتغالهم بحزنهم، لكن اللغة
والعرف بخلافه، قال الجوهري: المأتم: النساء يجتمعن، قال: وعند العامة:
المصيبة (8)، وقال غيره: المأتم: المناحة (9) وهما مشعران بالاجتماع.



(1) الفقيه 1: 116 ح 550.

(2) في المصدرين زيادة: (من).

(3) الفقيه 1: 116 ح 546، الكافي 3: 217 ح 4.

(4) الكافي في الفقه: 240.

(5) المبسوط 1: 189.

(6) السرائر: 34.

(7) المعتبر 1: 344.

(8) الصحاح 5: 1857.

(9) قاله ابن بري كما في لسان العرب مادة أتم.

/ 436