ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) - نسخه متنی

شمس الدین محمد جبل عاملی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

البحث الثالث: في البكاء وتوابعه

وهو جائز إجماعا، قبل خروج الروح وبعده، لما روي أن النبي (صلى الله
عليه وآله):

قبل عثمان بن مظعون وهو ميت، ورفع رأسه وعيناه تهرقان (1).

وفي البخاري ومسلم عن أنس: دخلنا على رسول الله (صلى الله عليه وآله)
وإبراهيم يجود بنفسه، فجعلت عينا رسول الله (صلى الله عليه وآله) تذرفان. فقال
له عبد الرحمن بن عوف: وأنت يا رسول الله.

فقال: (يا بن عوف انها رحمة)
ثم اتبعها بأخرى.

فقال: (ان العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي
ربنا، وانا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون) (2).

وفي الكليني: عن ابن القداح عن الصادق (عليه السلام): (لما مات
إبراهيم هملت عينا رسول الله (صلى الله عليه وآله) بالدموع، ثم قال (صلى الله
عليه وآله): تدمع العين، ويحزن القلب، ولا نقول ما يسخط الرب، وانا بك يا
إبراهيم لمحزونون) (3).

وعن ابن عمر: عاد النبي (صلى الله عليه وآله) سعد بن عبادة فوجده في
غشيته، فبكى النبي (صلى الله عليه وآله)، فلما رأى القوم بكاء النبي بكوا. فقال:
(الا تسمعون ان الله لا يعذب بدمع العين، ولا بحزن القلب، ولكن يعذب
بهذا)) وأشار إلى لسانه (أو يرحم) (4).



(1) المصنف لعبد الرزاق 3: 596 ح 6775، مسند أحمد 6: 43، سنن ابن ماجة 1: 468
ح 1456، سنن أبي داود 3: 201 ح 3163، الجامع الصحيح 3: 314 ح 989، المستدرك على
الصحيحين 1: 361.

(2) صحيح البخاري 2: 105، صحيح مسلم 4: 1807 ح 2315.

(3) الكافي 3: 262 ح 45.

(4) صحيح البخاري 2: 106، صحيح مسلم 2: 636 ح 924.

/ 436