ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) - نسخه متنی

شمس الدین محمد جبل عاملی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

وروى مسلم عن بريدة: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يعلمهم إذا
خرجوا إلى المقابر:

(السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وانا إن
شاء الله بكم لاحقون) (1).

وفي الترمذي عن ابن عباس: مر النبي صلى الله عليه وآله بقبور بالمدينة
فاقبل عليهم بوجهه، فقال
:

(السلام عليكم يا أهل القبور، يغفر الله لنا ولكم،
أنتم سلفنا ونحن بالأثر) (2).

تنبيه

ظهر من ذلك استحباب قراءة القرآن عند زيارة الميت، للخبرين
السالفين، ولما روي أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال:

(من دخل المقابر فقرأ
سورة يس، خفف عنهم يومئذ، وكان له بعدد ما فيها حسنات) (3).

ولأنا سنبين أن
الميت يلحقه أعمال الخير، ولأن الدعاء عقيب القراءة أقرب إلى الإجابة والدعاء
ينفع الميت.

تتمة

لا يستحب لمن دخل المقبرة خلع نعله، للأصل، وعدم ثبت.

قالوا: رأى النبي (صلى الله عليه وآله) رجلا يمشي في المقبرة وعليه نعلان،
فقال:

(يا صاحب السبتين ألق سبتيك فرمى بهما) (4).

قلنا: حكاية حال، فلعله لما في هذا النوع من الخيلاء لأنه لباس أهل
التنعم، لا لأجل المقبرة. والسبت بكسر السين وسكون الباء -: جلود القبر المدبوغة بالقرظ، لأن
شعرها سبت عنها، أي: حلق. وقيل: لأنها انسبتت بالدباغ، أي: لانت.


(1) المصنف لابن أبي شيبة 3: 340 صحيح مسلم 2: 671 ح 975، سنن ابن ماجة 1: 494 - ح 1547.

(2) الجامع الصحيح 3: 369 ح 1053.

(3) مجمع البيان 8: 431.

(4) سنن أبي داود 3: 217 ح 3230، سنن النسائي 4: 96.

/ 436