ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة (الجزء: ٢) - نسخه متنی

شمس الدین محمد جبل عاملی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

وفي البخاري في باب من مات وعليه نذر -: (أن ابن عمر أمر من ماتت
أمها وعليها صلاة أن تصلي عنها) (1)، ومذهب الصحابي عند كثير من العلماء أنه
حجة (2)، وخصوصا فيما خالف القياس، أو لم ينقل مخالفة غيره، والأمران حاصلان
هنا.

واحتج مانع لحوق ما عدا الدعاء والصدقة والحج عن الميت بقوله تعالى:

(وأن ليس للإنسان إلا ما سعى) (3)

وبقول النبي (صلى الله عليه وآله):

(إذا
مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد
صالح يدعو له) (4).

وعلى هذين اعتمد النووي وغيره (5).

والجواب: انهما عام مخصوص بمحل الوفاق، فمهما أجيب عنه فهو جوابنا.

وهذا كاف في الجواب، ثم نقول: الأعمال الواقعة نيابة عنه بعد موته، نتيجة سعيه
في تحصيل الإيمان وأصول العقائد المسوغة للنيابة عنه، فهي مسندة إليه، وأما الخبر
فدال على انقطاع عمله وهذا يصل إليه من عمل غيره. ثم نقول: عمل صالح
اهدى إلى الميت فيقع عنه كمحل الوفاق، ولا خلاص عن ذلك إلا بالتزام
المدعى، أو عدم دلالة الآية والخبر على ما ادعوه.



(1) صحيح البخاري 8: 177.

(2) انظر: مخالفة الصحابي للحديث النبوي الشريف.

(3) سورة النجم: 39.

(4) مسند أحمد 2: 372، صحيح مسلم 3: 1255 ح 1631، سنن أبي داود 3: 117 ح 2880،
الجامع الصحيح 3: 66 ح 1376، سنن النسائي 6: 251، مسند أبي يعلي 11: 343
ح 6457.

(5) شرح صحيح مسلم 7: 89 - 90، ولاحظ المغني 2: 428.

/ 436