لمعات النيرة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

لمعات النيرة - نسخه متنی

محمد کاظم بن حسین آخوند خراسانی؛ محقق: صالح مدرسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الثانية

الماء المستعمل في إزالة النجاسة نجس، سواء تغير بالنجاسة أو لم
يتغير، في الغسلة المزيلة للعين) أي عين النجاسة، لملاقاته لها. وقد عرفت إنفعال
القليل بملاقاتها ولو لم يتغير بها (وفي غيرها، على الأحوط الأولى) لما عرفت من
عدم دليل على الانفعال بملاقاة المتنجس (1). مع إمكان أن يقال - كما قيل (2) - بعدم
الانفعال في الغسالة ولو قيل به بملاقاته، مطلقا أو في خصوص الغسلة المطهرة،
بدعوى اختصاص عموم دليل الانفعال بانفعاله بما يكون نجسا حين ملاقاته، أو
بما يكون غير متأثر من ملاقاته، لا ما يكون الملاقاة مؤثرا في طهارته. ولا يهمنا
إطناب الكلام في المقام، كما صدر من غير واحد من الأعلام (3)، بعد ما عرفت من
عدم الدليل على إنفعال القليل بالمتنجس، بل الدليل على عدم الانفعال به.

ثم إنه لا إشكال في عدم كون المستعمل في إزالة الخبث مزيلا للحدث على
القول بانفعاله. وأما على القول بعدم الانفعال ففيه إشكال وإن قيل (4) انه المعروف
بين الأصحاب وعن المعتبر (5) والمنتهى (6) الاجماع عليه، وعن محكي المعالم دعوى
الاجماع على عدم ارتفاع الحدث بماء الاستنجاء (7). فالمقام - كما قيل - أولى (8)، إذ
لعله لمعر وفية القول بالإنفعال، ومعه لا وثوق بدعوى الاجماع، كما لا يخفى.


(1) في ص / 24.

(2 و 3) لاحظ مفتاح الكرامة 1 / 90 والجواهر 1 / 336.

(4) انظر كتاب الطهارة للشيخ الأنصاري (قدس سره) / 49 (ط حجرية - 1307 ه‍).

(5) المعتبر 1 / 90.

(6) منتهى المطلب 1 / 142.

(7 و 8) لاحظ كتاب الطهارة للشيخ الأنصاري (قدس سره) / 49 (ط حجرية - 1307 ه‍).

/ 315