لمعات النيرة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

لمعات النيرة - نسخه متنی

محمد کاظم بن حسین آخوند خراسانی؛ محقق: صالح مدرسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

عن أبي عبد الله (عليه السلام) المشتملين على أن الجنب والحائض لا يضعان في المسجد شيئا.

(ويكره) له (قراءة ما زاد على سبع آيات من غيرها) أي من غير العزائم (1)،
وفاقا للأكثر (2)، كما حكي عنهم، وهو قضية التوفيق بين الأخبار الدالة على جواز
قراءة ما شاءا وباستثناء السجدة (3)، ومضمرة سماعة قال: سألته عن الجنب هل
يقرء القرآن؟ قال: " ما بينه وبين سبع آيات " (4). ضرورة أن ظهور الأخبار المجوزة
في جواز ما زاد على السبع أقوى من ظهور المضمرة في عدم جوازه، كما لا يخفى، فلا
تقاومها فلتحمل على الكراهة.

وأما ما روي من وصية النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) أنه قال: " يا علي من كان جنبا في
الفراش مع امرأته فلا يقرأ القرآن، فإني أخشى أن تنزل عليهما نار من السماء
فتحرقهما " (5) فلا محيص عن تخصيصه في الجملة إجماعا. وقد دل غير واحد من
الأخبار على جواز قراءة غير العزائم (6)، فلا بد من تخصيص النهي بقراءتها.

(و) مما يكره له (مس المصحف) كما هو قضية التوفيق بين رواية عبد الحميد
المتقدمة (7) عن أبي الحسن (عليه السلام) قال: " المصحف لا يمسه على غير طهر، ولا جنبا، ولا
يمس خطه، ولا يعلقه، إن الله تعالى يقول: * (لا يمسه إلا المطهرون) * " وبين قول أبي
عبد الله (عليه السلام) لابنه إسماعيل: " يا بني اقرأ المصحف " فقال: إني لست على وضوء.


(1) في المخطوط: (ما زاد على سبع آيات من غير العزائم وفاقا للأكثر).

(2) المعتبر 1 / 190، ومختلف الشيعة 1 / 333، والدروس 1 / 96، وكشف الالتباس 1 / 194، وجامع
المقاصد 1 / 269، ومسالك الأفهام 1 / 52، وكشف اللثام 1 / 39.

(3) الوسائل 2 / 216 ب (19) من أبواب الجنابة / ح (4) و (7) و (11).

(4) الوسائل 2 / الباب المتقدم / ح (9).

(5) الوسائل 2 / 216 ب (19) من أبواب الجنابة / ح (3).

(6) لاحظ الوسائل 2 / الباب المتقدم.

(7) في ص / 75 برقم (3)، فراجعها. والنص في الوسائل بصيغة الخطاب، والآية المباركة في سورة
الواقعة / 79.

/ 315