معالم الفتن (جزء 2) نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معالم الفتن (جزء 2) - نسخه متنی

سعید ایوب

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید


وإن عذلوا
كشفوا (1)، وإن حكموا أسرفوا (2). قد أعدوا لكل حق باطلا (3)، ولكل قائم
مائلا. ولكن حي قاتلا، ولكل باب مفتاحا (4)، ولكل ليل مصباحا (5).



يتوصلون إلى الطمع باليأس ليقيموا به أسواقهم (6). وينفقوا به أعلاقهم (7).



يقولون فيشبهون. ويصفون فيموهون. قد هونوا الطريق، وأضلعوا المضيق (8).



فهم لمة الشيطان. وحمة النيران (9)، (أولئك حزب الشيطان ألا أن حزب
الشيطان هم الخاسرون) (10).



وبعد أن وصف أمير المؤمنين مربع النفاق وصفا جامعا شاملا سئل عن
الإيمان فقال: الإيمان على أربع دعائم: على الصبر واليقين. والعدل والجهاد.



والصبر منها على أربع شعب: على الشوق، والشفق، والزهد، والترقب، فمن
اشتاق إلى الجنة سلا عن الشهوات، ومن أشفق من النار اجتنب المحرمات،
ومن زهد في الدنيا استهان بالمصيبات. ومن ارتقب الموت سارع في الخيرات.



واليقين منها على أربع شعب: على تبصرة الفطنة، وتأول الحكمة، وموعظة
العبرة، وسنة الأولين، فمن تبصر في الفطنة، تبينت له الحكمة، ومن تبينت له
الحكمة، عرف العبرة، ومن عرف العبرة فكأنما كان في الأولين.



والعدل منها على أربع شعب: على غائض الفهم. وغور العلم. وزهرة
الحكم، ورساخة الحلم، فمن فهم علم غور العلم. ومن علم غور العلم صدر.



(1) أي إذا عزلك أحدهم كشف عيوبك في ذلك اللوم والعذل. وربما كشفها لك بمختصرممن لا تحب ذكرها بحضرته.


(2) إذا سأل أحدهم ففوضته في مالك أسرف ولم يقنع بشئ.


(3) يقيمون الباطل في معارضة الحق.


(4) أي ألسنتهم ذلقة قادرة على فتح المغلقات.


(5) أي كل أمر مظلم فقد أعدوا له كلاما ينيره ويضيئه.


(6) أي لتنفق سلعتهم.


(7) الإعلاق / السلعة الثمينة.


(8) أضلعوا الطريق / أي أمالوه.


(9) ابن أبي الحديد 482 / 3.


(10) سورة المجادلة: الآية 19.



66


/ 467