معالم الفتن (جزء 2) نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معالم الفتن (جزء 2) - نسخه متنی

سعید ایوب

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



5 - القتال



قبل أن يتوجه معاوية إلى صفين، كان قد صالح ملك الروم على مال
يحمله إليه لشغله بعلي (1). والذي أشار عليه بالتقريب إلى الروم لتفرغ لعلي هو
عمرو بن العاص (2)، وعندما توجه إلى صفين حاول السيطرة على مصادر
المياه، ولكن خطته باءت بالفشل أمام قوات أمير المؤمنين عليه السلام. وعندما
اصطف الفريقان قبل القتال يقول ابن عباس: عقم النساء أن يأتين بمثل أمير
المؤمنين علي بن أبي طالب، والله ما رأيت ولا سمعت رئيسا يوزن به. رأيت في
هذا اليوم عليا وعليه عمامة بيضاء وكأن عينيه سراجا سليطا (3)، وهو يقف على
طوائف الناس في مراتبهم يحثهم ويحرضهم، حتى انتهى إلي وأنا في كثيف (4)
من الناس.


فقال: يا معشر المسلمين، عموا الأصوات، وأكملوا اللامة (5)،
واستشعروا الخشية، وافلقوا السيوف في الأجفان قبل السل، والحظوا
الشزر (6)، واطعنوا الهبر (7)، ونافحوا (8) بالظبأ (9)، وصلوا السيوف
بالخطا (10)، والنبال بالرماح، وطيبوا عن أنفسكم، فإنكم بعين الله، ومع
ابن عمر رسول الله، عاودوا الكر، واستقبحوا الفر، فإنه عار في الأعقاب، ونار
يوم الحساب، ودونكم هذا السواد الأعظم، والرواق (11) المطنب (12)، فاضربوا
نهجه، فإن الشيطان راكب صعيده، مفترض ذراعيه، قد قدم للوثبة يدا وأخر


(1) مروج الذهب 418 / 2.


(2) الطبري 186 / 6.


(3) السراج السليط / المتقد بالزيت الجيد.


(4) كثيف / أي حشد وجماعة.


(5) اللامة / الدرع.


(6) الشزر / النر بمؤخرة العين.


(7) الهبر / اللحم الكثير.


(8) نافخوا / دافعوا.


(9) الظبأ / حد السيف.


(10) الخطا / الرمي بالسهام.


(11) الرواق / ما بين يدي البيت.


(12) المطنب / المشدود.



77


/ 467