معالم الفتن (جزء 2) نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معالم الفتن (جزء 2) - نسخه متنی

سعید ایوب

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید


" فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل " (1).



وعندما التقى بعمر قال له عمر: لا تفارقني. فأملس منه (2)، وكان عمر
قد سأله: أين تريد؟ قال: الكوفة. فقال عمر: ألا أكتب لك إلى عاملها
فيستوصي بك. قال: لا. أكون في غبراء الناس أحب إلى (3).



وعن الحسن البصري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يدخل
الجنة بشفاعة رجل من أمتي وأكثر من ربيعة ومضر. قال الحسن: إنه أويس.



وقال أبو بكر بن عياش: قلت لرجل من قوم أويس بأي شئ بلغ هذا؟ قال:
فضل الله يؤتيه من يشاء (4)، وظل أويس في الكوفة زاهدا في عالم اكتنز الذهب
والفضة، وجارت فيه الولاة، وفي عهد علي خرج الزاهد ليقف تحت لواء سيد
الزاهدين، عن الأصبغ بن نباته قال: شهدت عليا يوم صفين وهو يقول: من
يبايعني على الموت! فبايعه تسع وتسعون. فقال علي: أين التمام؟ أين الذي
وعدت به؟ فجاء رجل عليه أطمار صوف. محلوق الرأس فبايعه على الموت
والقتل. فقال: هذا أويس القرني، فما زال يحارب بين يديه حتى قتل (5).



وروى الإمام أحمد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: نادي رجل من أهل
الشام يوم صفين: أفيكم أويس القرني؟ قالوا: نعم، قال: سمعت رسول الله
صلى الله عليه وسلم يقول: إن من خير التابعين أويس القرني (6). وهكذا
كان أويس حجة على نهاية جيل وبداية جيل آخر. وروى الإمام الحاكم: لما كان
يوم صفين. نادي مناد من أصحاب معاوية: أفيكم أويس القرني؟ قالوا: نعم.




(1) مسلم (الصحيح 95 / 16)، (كنز العمال 75 / 12).


(2) أي تخلص وأفلت (كنز العمال 4 / 14).


(3) رواه مسلم وابن سعد وأبو عوانة وأبو يعلى وأبو نعيم والبيهقي والروباني (كنز العمال4 / 14).


(4) الحاكم (المستدرك 405 / 3).


(5) الحاكم (المستدرك 403 / 3).


(6) رواه أحمد وقال الهيثمي إسناده جيد (الفتح 445 / 22).


88


/ 467