إحیاء علوم الدین جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

إحیاء علوم الدین - جلد 7

أبوحامد محمد بن محمد غزالی الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید


[1] و أخبر بمقتل الأسود العنسي‏


الكذاب ليلة قتله، و هو بصنعاء اليمن وأخبر بمن قتله‏[2] و خرج على مائة من قريشينتظرونه فوضع التراب على رءوسهم و لميروه،[3] و شكا إليه البعير بحضرة أصحابه وتذلل له‏[4] و قال لنفر من أصحابه مجتمعين،أحدكم في النار ضرسه مثل أحد، فماتوا كلهمعلى استقامة، و ارتد منهم واحد فقتلمرتدا[5] و قال لآخرين منهم آخركم موتا فيالنار، فسقط آخرهم موتا في النار فاحترقفيها فمات‏


[6] و دعا شجرتين فأتتاه و اجتمعتا ثمأمرهما فافترقتا


و كان عليه السلام نحو الربعة فإذا مشى معالطوال طالهم‏




[1] حديث إخباره بمقتل الأسود العنسي ليلةقتل و هو بصنعاء اليمن و من قتله و هو مذكورفي السير و الذي قتله فيروز الديلمي و فيالصحيحين من حديث أبي هريرة بينا أنا نائمرأيت في يدي سوارين من ذهب فأهمنى شأنهمافأوحى إلى في المنام أن انفخهما فنفختهمافطارا فأولتهما كذابين يخرجان بعدى فكانأحدهما العنسي صاحب صنعاء- الحديث‏


[2] حديث خرج على مائة من قريش ينتظرونهفوضع التراب على رءوسهم و لم يروه ابنمردويه بسند ضعيف من حديث ابن عباس و ليسفيه انهم كانوا مائة و كذلك رواه ابن إسحاقمن حديث محمد بن كعب القرظي مرسلا


[3] حديث شكا إليه البعير و تذلل له: د منحديث عبد الله بن جعفر في أثناء حديث و فيهفإنه شكا إلى انك تجيعه و تدئبه و أولالحديث عند م دون ذكر قصة البعير


[4] حديث قال لنفر من أصحابه أحدكم ضرسه فيالنار مثل أحد- الحديث: ذكره الدارقطني فيالمؤتلف و المختلف من حديث أبي هريرة بغيراسناد في ترجمة الرجال بن عنفرة و هو الذيارتد و هو- بالجيم و ذكره عبد الغنىبالمهملة و سبقه إلى ذلك الواقدي والمدائني و الأول اصح و أكثر كما ذكرهالدارقطني و ابن ماكولا و وصله الطبرانيمن حديث رافع بن خديج بلفظ أحد هؤلاء النفرفي النار و فيه الواقدي عن عبد الله بن نوحمتروك‏


[5] حديث قال لآخرين منهم آخركم موتا فيالنار فسقط آخرهم موتا في نار فاحترق فيهافمات. الطبراني و البيهقي في الدلائل منحديث ابن محذورة و في رواية البيهقي أنآخرهم موتا سمرة بن جندب لم يذكر انه احترقو رواه البيهقي من حديث أبي هريرة نحوه ورواته ثقات و قال ابن عبد البر انه سقط فيقدر مملوءة ماء حارا فمات و روي ذلك بإسنادمتصل الا أن فيه داود بن المحبر و قد ضعفهالجمهور


[6] حديث دعا شجرتين فأتاه فاجتمعتا ثمأمرهما فافترقتا: أحمد من حديث على بن مرةبسند صحيح‏

/ 161