إحیاء علوم الدین جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

إحیاء علوم الدین - جلد 7

أبوحامد محمد بن محمد غزالی الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
توضیحات
افزودن یادداشت جدید


[1] و حكى الحكم بن العاص بن وائل‏


مشيته عليه السلام مستهزئا فقال صلّىالله عليه وسلّم كذلك فكن، فلم يزل يرتعشحتى مات،


[2] و خطب عليه السلام امرأة فقال له أبوها


إن بها برصا امتناعا من خطبته و اعتذارا،و لم يكن بها برص، فقال عليه السلام فلتكنكذلك فبرصت، و هي أم شبيب بن البرصاءالشاعر، إلى غير ذلك من آياته و معجزاتهصلّى الله عليه وسلّم و إنما اقتصرنا علىالمستفيض و من يستريب في انخراق العادةعلى يده، و يزعم أن آحاد هذه الوقائع لمتنقل تواترا، بل المتواتر هو القرءان فقط،كمن يستريب في شجاعة على رضى الله عنه، وسخاوة حاتم الطائي، و معلوم أن آحادوقائعهم غير متواترة، و لكن مجموع الوقائعيورث علما ضروريا، ثم لا يتمارى في تواترالقرءان، و هي المعجزة الكبرى الباقية بينالخلق، و ليس لنبي معجزة باقية سواه صلّىالله عليه وسلّم، إذ تحدي بها رسول اللهصلّى الله عليه وسلّم بلغاء الخلق، وفصحاء العرب، و جزيرة العرب حينئذ مملوءةبآلاف منهم، و الفصاحة صنعتهم، و بهامنافستهم و مباهاتهم، و كان ينادى بينأظهرهم أن يأتوا بمثله، أو بعشر سور مثله،أو بسورة من مثله، إن شكوا فيه، و قال لهمقُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلى‏ أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِهذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِوَ لَوْ كانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍظَهِيراً


و قال ذلك تعجيزا لهم، فعجزوا عن ذلك، وصرفوا عنه حتى عرضوا أنفسهم للقتل، ونساءهم و ذراريهم للسبي، و ما استطاعوا أنيعارضوا، و لا أن يقدحوا في جزالته و حسنه،ثم انتشر ذلك‏




[1] حديث حكي الحكم بن العاص مشيته مستهزئابه فقال فكذلك كن الحديث البيهقي فيالدلائل من حديث هند بن خديج صححه بإسنادجيد و للحاكم في المستدرك من حديث عبدالرحمن بن أبي بكر نحوه و لم يسم الحكم وقال صحيح الاسناد


[2] حديث خطب امرأة فقال أبوها ان بها برصاامتناعا من خطبته و اعتذارا و لم يكن بهابرص فقال فلتكن كذلك فبرصت المرأة: ذكرهاابن الجوزي في التلقيح و سماها جمرة بنتالحرث بن عوف المزني و تبعه على ذلكالدمياطي في جزء له في نساء النبي صلّىالله عليه وسلّم و لم يصح ذلك‏

/ 161