إحیاء علوم الدین جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

إحیاء علوم الدین - جلد 7

أبوحامد محمد بن محمد غزالی الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و عن سفيان الثوري رحمه الله، قال حجالمهدي في سنة ست و ستين و مائة، فرأيتهيرمى جمرة العقبة، و الناس يخبطون يمينا وشمالا بالسياط، فوقفت فقلت يا حسن الوجه،حدثنا أيمن عن وائل، عن قدامة بن عبد اللهالكلابي، قال رأيت رسول الله صلّى اللهعليه وسلّم‏[1] يرمى الجمرة يوم النحر، علىجمل، لا ضرب، و لا طرد، و لا جلد، و لا إليكإليك، و ها أنت يخبط الناس بين يديك يميناو شمالا، فقال لرجل من هذا؟ قال سفيانالثوري، فقال يا سفيان لو كان المنصور مااحتملك على هذا، فقال لو أخبرك المنصوربما لقي، لقصرت عما أنت فيه قال فقيل لهإنه قال لك يا حسن الوجه، و لم يقل لك ياأمير المؤمنين، فقال اطلبوه فطلب سفيانفاختفى و قد روي عن المأمون أنه بلغه أنرجلا محتسبا يمشى في الناس يأمرهمبالمعروف و ينهاهم عن المنكر، و لم يكنمأمورا من عنده بذلك، فأمر بأن يدخل عليه،فلما صار بين يديه قال له إنه بلغني أنكرأيت نفسك أهلا للأمر بالمعروف، و النهىعن المنكر من غير أن نأمرك، و كان المأمونجالسا على كرسي ينظر في كتاب، أو قصةفأغفله، فوقع منه، فصار تحت قدمه من حيث لميشعر به، فقال له المحتسب ارفع قدمك عنأسماء الله تعالى، ثم قل ما شئت، فلم يفهمالمأمون مراده، فقال ما ذا تقول حتى أعادهثلاثا فلم يفهم، فقال أما رفعت أو أذنت ليحتى أرفع: فنظر المأمون تحت قدمه، فرأىالكتاب فأخذه و قبله و خجل ثم عاد، و قال لمتأمر بالمعروف؟ و قد جعل الله ذلك إليناأهل البيت، و نحن الذين قال الله تعالىفيهم الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فيالْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُاالزَّكاةَ وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ

فقال صدقت يا أمير المؤمنين، أنت كما وصفتنفسك من السلطان، و التمكن غير أناأعوانك، و أولياؤك فيه، و لا ينكر ذلك إلامن جهل كتاب الله تعالى و سنة رسول اللهصلّى الله عليه وسلّم، قال الله تعالى وَالْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُبَعْضُهُمْ أَوْلِياءُ بَعْضٍيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ

الآية و قال رسول الله صلّى الله عليهوسلّم‏[2] «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشدّبعضه بعضا» و قد مكنت في الأرض، و هذا كتابالله و سنة رسوله‏

[1] حديث قدامة بن عبد الله رأيت رسول اللهصلّى الله عليه وسلّم يرمي الجمرة يومالنحر على جمل لا ضرب و لا طرد و لا جلد و لاإليك و لا إليك: الترمذي و قال حسن صحيح والنسائي و ابن ماجه و أما قوله في أوله انالثوري قال حج المهدي سنة ست و ستين فليسبصحيح فان الثوري توفى سنة إحدى و ستين‏

[2] حديث المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضهبعضا: متفق عليه من حديث أبي موسى و قد تقدمفي الباب الثالث من آداب الصحبة

/ 161