إحیاء علوم الدین جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

إحیاء علوم الدین - جلد 7

أبوحامد محمد بن محمد غزالی الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

المعتدل الطبع، فلا التفات إلى الطرفين،و على الجبان أن يتكلف إزالة الجبن إزالةعلته، و علته جهل أو ضعف، و يزول الجهلبالتجربة، و يزول الضعف بممارسة الفعلالمخوف منه تكلفا حتى يصير معتادا، إذالمبتدئ في المناظرة و الوعظ مثلا قد يجبنعنه طبعه لضعفه، فإذا مارس و اعتاد فارقهالضعف، فإن صار ذلك ضروريا غير قابلللزوال، بحكم استيلاء الضعف على القلب،فحكم ذلك الضعيف يتبع حاله فيعذر كما يعذرالمريض في التقاعد عن بعض الواجبات و لذلكقد نقول على رأى لا يجب ركوب البحر لأجلحجة الإسلام على من يغلب عليه الجبن فيركوب البحر، و يجب على من لا يعظم خوفهمنه، فكذلك الأمر في وجوب الحسبة فإن قيل:فالمكروه المتوقع ما حده؟ فإن الإنسان قديكره كلمة، و قد يكره ضربة و قد يكره طوللسان المحتسب عليه في حقه بالغيبة، و ما منشخص يؤمر بالمعروف إلا و يتوقع منه نوع منالأذى، و قد يكون منه أن يسعى به إلىسلطان، أو يقدح فيه في مجلس يتضرر بقدحهفيه، فما حد المكروه الذي يسقط الوجوب بهقلنا: هذا أيضا فيه نظر غامض، و صورتهمنتشرة، و مجاريه كثيرة، و لكنا نجتهد فيضم نشره و حصر أقسامه، فنقول المكروه نقيضالمطلوب، و مطالب الخلق في الدنيا ترجعإلى أربعة أمور أما في النفس: فالعلم و أمافي البدن: فالصحة و السلامة و أما في المال:فالثروة و أما في قلوب الناس: فقيام الجاهفإذا المطلوب العلم، و الصحة، و الثروة، والجاه، و معنى الجاه ملك قلوب الناس، كماأن معنى الثروة ملك الدراهم، لأن قلوبالناس وسيلة إلى الأغراض، كما أن ملكالدراهم وسيلة إلى بلوغ الأغراض، و سيأتيتحقيق معنى الجاه، و سبب ميل الطبع إليه فيربع المهلكات و كل واحدة من هذه الأربعةيطلبها الإنسان لنفسه، و لاقاربه والمختصين به، و يكره في هذه الأربعة أمرانأحدهما. زوال ما هو حاصل موجود، و الآخر:امتناع ما هو منتظر مفقود، أعنى اندفاع مايتوقع وجوده، فلا ضرر إلا في فوات حاصل وزواله، أو تغويق منتظر، فإن المنتظر عبارةعن الممكن حصوله، و الممكن حصوله كأنهحاصل‏

/ 161