إحیاء علوم الدین جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

إحیاء علوم الدین - جلد 7

أبوحامد محمد بن محمد غزالی الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و يدل على وجوب الرفق ما استدل به المأمونإذ وعظه واعظ، و عنف له في القول فقال يارجل ارفق فقد بعث الله من هو خير منك إلى منهو شر منى، و أمره بالرفق فقال تعالىفَقُولا لَهُ قَوْلًا لَيِّناً لَعَلَّهُيَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشى‏

فليكن اقتداء المحتسب في الرفق بالأنبياءصلوات الله عليهم، فقد روى أبو أمامة أنغلاما شابا أتى النبي صلّى الله عليهوسلّم‏[1] فقال يا نبي الله أ تأذن لي فيالزنا؟ فصاح الناس به، فقال النبي صلّىالله عليه وسلّم قربوه ادن فدنا حتى جلسبين يديه، فقال النبي عليه الصلاة والسلام «أ تحبّه لأمّك» فقال:

لا، جعلني الله فداك قال «كذلك النّاس لايحبّونه لأمّهاتهم أ تحبّه لابنتك؟» قال:لا جعلني الله فداك قال «كذلك النّاس لايحبّونه لبناتهم أ تحبّه لأختك» و زاد ابنعوف حتى ذكر العمة و الخالة، و هو يقول فيكل واحد لا، جعلني الله فداك، و هو صلّىالله عليه وسلّم يقول كذلك الناس لايحبونه، و قالا جميعا في حديثهما أعنى ابنعوف و الراوي الآخر فوضع رسول الله صلّىالله عليه وسلّم يده على صدره و قال«اللّهمّ طهّر قلبه و اغفر ذنبه و حصّنفرجه فلم يكن شي‏ء أبغض إليه منه» يعنى منالزنا و قيل للفضيل ابن عياض رحمه الله إنسفيان بن عيينة قبل جوائز السلطان، فقالالفضيل ما أخذ منهم إلا دون حقه، ثم خلا بهو عذله و وبخه، فقال سفيان: يا أبا علي إنلم نكن من الصالحين فإنا لنحب الصالحين، وقال حماد بن سلمة: إن صلة بن أشيم، مر عليهرجل قد أسبل إزاره، فهمّ أصحابه أن يأخذوهبشدة، فقال دعوني أنا أكفيكم، فقال يا ابنأخي إن لي إليك حاجة قال و ما حاجتك يا عم؟قال أحب أن ترفع من إزارك، فقال: نعم وكرامة فرفع إزاره فقال لأصحابه: لوأخذتموه بشدة لقال لا و لا كرامة و شتمكم،و قال محمد بن زكريا الغلابي: شهدت عبدالله بن محمد بن عائشة ليلة، و قد خرج منالمسجد بعد المغرب يريد منزله، و إذا فيطريقه غلام من قريش سكران، و قد قبض علىامرأة فجذبها فاستغاثت فاجتمع الناسيضربونه، فنظر إليه ابن عائشة فعرفه، فقالللناس: تنحوا عن ابن أخي‏

[1] حديث أبي أمامة ان شابا قال يا رسولالله ائذن لي في الزنا فصاح الناس به-الحديث: رواه أحمد بإسناد جيد رجاله رجالالصحيح.

/ 161