إحیاء علوم الدین جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

إحیاء علوم الدین - جلد 7

أبوحامد محمد بن محمد غزالی الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
توضیحات
افزودن یادداشت جدید


و يجاوز حد التنزيل، منكر مكروه، شديدالكراهة، أنكره جماعة من السلف‏


و منها: الحلق يوم الجمعة لبيع الأدوية والأطعمة.


و التعويذات، و كقيام السؤال، و قراءتهمالقرءان و إنشادهم الأشعار و ما يجرىمجراه، فهذه الأشياء منها ما هو محرم،لكونه تلبيسا و كذبا، كالكذابين من طرقيةالأطباء و كأهل الشعبذة و التلبيسات، وكذا أرباب التعويذات في الأغلب، يتوصلونإلى بيعها بتلبيسات على الصبيان والسوادية، فهذا حرام في المسجد و خارجالمسجد، و يجب المنع منه، بل كل بيع فيهكذب و تلبيس و إخفاء عيب على المشتري فهوحرام‏


و منها: ما هو مباح خارج المسجد.


كالخياطة و بيع الأدوية و الكتب والأطعمة، فهذا في المسجد أيضا لا يحرم إلابعارض، و هو أن يضيق المحل على المصلين، ويشوش عليهم صلاتهم، فإن لم يكن شي‏ء منذلك فليس بحرام، و الأولى تركه، و لكن شرطإباحته أن يجرى في أوقات نادرة و أياممعدودة، فإن اتخذ المسجد دكانا على الدوامحرم ذلك و منع منه، فمن المباحات ما يباحبشرط القلة، فإن كثر صار صغيرة، كما أن منالذنوب ما يكون صغيرة بشرط عدم الإصرار،فإن كان القليل من هذا لو فتح بابه لخيفمنه أن ينجر إلى الكثير فليمنع منه، و ليكنهذا المنع إلى الوالي أو إلى القيم بمصالحالمسجد من قبل الوالي، لأنه لا يدرك ذلكبالاجتهاد، و ليس للآحاد المنع مما هومباح في نفسه لخوفه أن ذلك يكثر


و منها: دخول المجانين و الصبيان السكارىفي المسجد.


و لا بأس بدخول الصبي المسجد إذا لم يلعب ولا يحرم عليه اللعب في المسجد، و لا السكوتعلى لعبه، إلا إذا اتخذ المسجد ملعبا، وصار ذلك معتادا، فيجب المنع منه، فهذا ممايحل قليله دون كثيره و دليل حل قليله، ماروى في الصحيحين أن رسول الله صلّى اللهعليه وسلّم وقف لأجل عائشة رضى الله عنها،حتى نظرت إلى الحبشة يزفنون، و يلعبونبالدرق و الحراب يوم العيد في المسجد، و لاشك في أن الحبشة لو اتخذوا المسجد ملعبالمنعوا منه. و لم ير ذلك على الندرة و القلةمنكرا، حتى نظر إليه بل أمرهم به رسول اللهصلّى الله عليه وسلّم لتبصره عائشة تطييبالقلبها، إذ قال «دونكم يا بني أرفدة» كمانقلناه في كتاب السماع و أما المجانين: فلابأس بدخولهم المسجد. إلا أن يخشى تلويثهمله، أو شتمهم أو نطقهم بما هو فحش، أوتعاطيهم لما هو منكر في صورته: ككشف العورةو غيره، و أما المجنون‏


/ 161