إحیاء علوم الدین جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

إحیاء علوم الدین - جلد 7

أبوحامد محمد بن محمد غزالی الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الشام، و قرائها، فجعل يسألهم و جعل يكلمعامرا الشعبي فجعل لا يسأله عن شي‏ء إلاوجد عنده منه علما، ثم أقبل على الحسنالبصري فسأله، ثم قال هما هذان، هذا رجلأهل الكوفة يعنى الشعبي، و هذا رجل أهلالبصرة يعنى الحسن، فأمر الحاجب فأخرجالناس و خلا بالشعبي و الحسن، فأقبل علىالشعبي، فقال يا أبا عمر و إنى أمين أميرالمؤمنين على العراق و عامله عليها، و رجلمأمور على الطاعة، ابتليت بالرعية، ولزمني حقهم، فأنا أحب حفظهم، و تعهد مايصلحهم مع النصيحة لهم، و قد يبلغني عنالعصابة من أهل الديار الأمر أجد عليهمفيه، فأقبض طائفة من عطائهم فأضعه في بيتالمال، و من نيتى أن أرده عليهم فيبلغ أميرالمؤمنين أنى قد قبضته على ذلك النحو،فيكتب إلىّ أن لا ترده فلا أستطيع رد أمره،و لا إنفاذ كتابه، و إنما أنا رجل مأمورعلى الطاعة، فهل علىّ في هذا تبعة؟

و في أشباهه من الأمور، و النية فيها علىما ذكرت، قال الشعبي فقلت: أصلح اللهالأمير إنما السلطان والد يخطئ و يصيب،قال فسر بقولى و أعجب به، و رأيت البشر فيوجهه و قال فللّه الحمد، ثم أقبل على الحسنفقال ما تقول يا أبا سعيد؟ قال قد سمعت قولالأمير يقول إنه أمين أمير المؤمنين علىالعراق و عامله عليها، و رجل مأمور علىالطاعة، ابتليت بالرعية، و لزمني حقهم والنصيحة لهم، و التعهد لما يصلهم، و حقالرعية لازم لك، و حق عليك أن تحوطهمبالنصيحة، و إنى سمعت عبد الرحمن بن سمرةالقرشي صاحب رسول الله صلّى الله عليهوسلّم يقول: قال رسول الله صلّى الله عليهوسلّم‏[1] «من استرعي رعيّة فلم يحطهابالنّصيحة حرّم الله عليه الجنّة» و يقولإنى ربما قبضت من عطائهم إرادة صلاحهم واستصلاحهم، و أن يرجعوا إلى طاعتهم فيبلغأمير المؤمنين أنى قبضتها على ذلك النحوفيكتب إلىّ أن لا ترده، فلا أستطيع ردأمره، و لا أستطيع إنفاذ كتابه، و حق اللهألزم من حق أمير المؤمنين، و الله أحق أنيطاع، و لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق،فأعرض كتاب أمير المؤمنين على كتاب اللهعز و جل، فإن وجدته موافقا لكتاب الله فخذبه‏

[1] حديث الحسن عن عبد الرحمن بن سمرة مناسترعى رعية فلم يحطها بالنصيحة حرم اللهعليه الجنة رواه البغوي في معجم الصحابةبإسناد لين و قد اتفق عليه الشيخان بنحوهمن رواية الحسن عن معقل بن يسار

/ 161