انساب جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

انساب - جلد 5

ابی سعد عبد الکریم بن محمد بن منصور التمیمی السمعانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید








النون، وفتح الدال المهملة، وسكون القاف، وفتح الشين المعجمة، وفي آخرها الياء المنقوطة من تحتها باثنتين، هذه النسبة إلى مهربنذ قشائي (1)، وهي قرية على ثلاثة فراسخ من مرو في الرمل، خرب أكثرها. منها: أبو عبد الله محمد بن الحسن بن الحسين المهربند قشائي كان إماما فاضلا ورعا متقنا عابدا مفتيا مكثرا من السماع، أدرك أبا بكر القفال وعليه تفقه، وكان يسكن أسفل الماجان، سمع أستاذه أبا بكر عبد الله بن أحمد القفال وأبا أحمد مسلم بن الحسن الكاتب الحافظ وأبا جعفر محمد بن محمود الساسنجردي وأبا أحمد عبد الرحمن بن أبي بكر الشير نخشيري وأبا منصور أحمد بن الفضل البرونجردي وغيرهم ورحل إلى هراة وسمع بها أبا الفضل بن أبي سعد الهروي الزاهد وأبا أحمد محمد بن عبد الله بن محمود المعلم وسمع في الطريق ببغشور (2) أبا حامد أحمد بن محمد بن الجليل البغوي. سمع منه جماعة من الائمة. وروى لنا عنه أبو الفضل محمد بن أبي نصر المسعودي وأبو طاهر (محمد بن أبي النجم) البزاز وأبو حفص (عمر بن محمد بن علي) البرمويي وأبو بشر مصعب بن عبد الرزاق المصعبي (وأبو بكر عبد الواحد بن أبي علي الفارمذي) وأبو نصر محمد بن محمد بن يوسف القاشاني وغيرهم. مات في سنة أربع وسبعين، وقيل سنة ثلاث وسبعين وأربع مئة. المهرجاني: بكسر الميم، وسكون الهاء، وكسر الراء، وفتح الجيم، وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى شيئين (أحدهما) بلدة أسفرايين ويقال لها المهرجان، وحكي أن قباذ بن فيروز لقب أسفرايين بهذا اللقب لحسنه وخضرته وصحة هوائه لان أطيب الاوقات المهرجان في الفصول، وقيل إن كسرى أنو شروان أسفراييني ولد بها، وهو أن قباذ هرب من أخيه بلاش بن فيروز لما غلبه على المملكة وأخذ نحو خاقان ملك الترك للاستمداد منه، فنزل في طريقه المهرجان على رجل من أجلة الاساورة، فتاقت نفسه إلى النساء، فتزوج بابنة ذلك الاسوار فزوجه، ودخل بها، وحملت ثم مضى وسار إلى خاقان، واستمده فدافعه أربع سنين ثم وجه معه جيشا. فلما انصرف مر بالمهرجان، وطلب المرأة فوجدها قد ولدت غلاما فانطلق بها وبالغلام وهو ابن ثلاث سنين فلما قدم المداين الفى أخاه قد هلك فملك الارض ومات بعد ثلاث وأربعين سنة، ثم ملك بعده أنو شروان، وهو ابن المرأة المهر جانية. كان













(1) في نسخ: (من بندقشاه)، ولو كانت كذلك لكانت النسبة إليها (مهربند قشاهي) وقد جاءت النسبة في ك (مهربند قشاني) وانظر معجم البلدان. (2) بغشور: بليدة بين هراة ومروالروذ (معجم البلدان). [ * ]













/ 652