انساب جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

انساب - جلد 5

ابی سعد عبد الکریم بن محمد بن منصور التمیمی السمعانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید








فلما أنشدت هذه الابيات بين يدي الشيخ أبي إسحاق استوى جالسا وكان متكئا وقال: المراد بأصيحاب درب الزعفران أنا، ما أحسن عهده ! اشتاق إلينا من الجنة. ذكر الكياشيرويه بن شهردار الديلمي أن القاضي أبا الحسن الميانجي قتل بهمذان بالعصبية في مسجده في صلاة في الصبح في شوال سنة إحدى وسبعين وأربع مئة. وابنه أبو بكر محمد بن علي الميانجي، ولي القضاء بهمذان وكان فاضلا ذكيا حسن الظاهر، روى لنا عنه أبو الفتوح محمد بن أبي جعفر الطائب بهمذان. وأما أبو عبد الله محمد بن محمد بن محمد الميانجي فقيه صالح سديد السيرة من أهل الميانج تصاحبنا في طريق مكة، وسمع بقراءتي على أبي عبد الله كثير بن سعيد بن شماليق البغدادي وغيره وكتبت عنه شيئا يسيرا بمكة وانصرفنا إلى العراق فرجع هو إلى بلاده وكان الرجوع في أوائل سنة ثلاث وثلاثين وخمس مئة. الميبذي: بفتح الميم، وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها، وضم الباء (المنقوطة بواحدة)، وفي آخرها الذال المعجمة هذه النسبة إلى ميبذ وهي بلدة بنواحي أصبهان من كور اصطخر فارس قريبة من يزد (1)، خرج منها جماعة من أهل العلم، منهم: أبو طاهر المطهر بن علي بن عبيد الله الميبذي، رجل معروف كثير السماع، رحل في طلب الحديث وكتب الكثير بخطه المليح، سمع بمكة أبا الحسن محمد بن علي بن صخر الازدي، وببغداد أبا الحسين أحمد بن محمد بن النقور البزاز وغيرهما، وحدث بشئ يسير، روى عنه أبو القاسم زاهر بن طاهر الشحامي. وأبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الحسين الميبذي، كانت له معرفة تامة باللغة والادب. سافر في طلب الحديث إلى بغداد. وسمع أبا جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة وأبا الحسين أحمد بن محمد بن النقور وأبا نصر عبد الباقي بن أحمد الزهداري وغيرهم. روى لنا عنه أبو الفضل محمد بن ناصر بن محمد السلامي. وتوفي ببغداد في ذي القعدة سنة إحدى وتسعين وأربع مئة. ودفن في مقبرة المارستان بالقرب من جامع المدينة. الميتمي: بفتح الميم، وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها، وبعدها التاء المنقوطة باثنتين من فوقها، وفي آخرها الميم، هذه النسبة إلى ميتم، وهم بطون من قبائل شتى منهم:













(1) ويزد: مدينة متوسطة بين نيسابور وشيراز وأصبهان معدودة في أعمال فارس ثم من كورة اصطخر وهو اسم للناحية بينها وبين شيراز سبعون فرسخا (معجم البلدان). [ * ]













/ 652