عوالم العلوم نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عوالم العلوم - نسخه متنی

عبدالله بحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

فقال النبي صلى الله عليه و آله : إن للحسين في بواطن المؤمنين معرفة مكتومة ، سل امه عنه ، فلما انتبها حملهما على منكبه ، ثم أتيت أنا فاطمة فوقفت بالباب ، فأتت حمامة و قالت : يا أخا كندة ، ف قلت : من أعلمك أني بالباب ؟ فقالت : أخبرتني سيدتي فاطمة أن بالباب رجلا من كندة من أطيبها إخبارا عندي يسألني عن موضع قرة عيني ، فكبر ذلك عندي ، فوليتها ظهري كما كنت أفعل حين أدخل على رسول الله صلى الله عليه و آله في منزل ام سلمة ، فقلت لفاطمة : ( ما ) منزلة الحسين عليه السلام ؟ قالت : إنه لما ولدت الحسن عليه السلام أمرني أبي أن لا ألبس ثوبا أجد فيه اللذة حتى أفطمه ، فأتاني أبي زائرا فنظر إلى الحسن عليه السلام و هو يمص النوى ( 1 ) ، فقال : فطمته ؟ قلت : نعم .

قال : إذا أحب علي الاشتمال فلا تمنعيه ، فإني أرى في مقدم وجهك ضوءا و نورا و ذلك إنك ستلدين حجة لهذا الخلق و حجة على ذي الخلق فلما أن تم ال شهر من حملي وجدت في بطني سخنة فقلت لابي ذلك ، فدعا بكوز ( 2 ) من ماء فتكلم عليه و تفل عليه ( 3 ) و قال : اشربي ، فشربت فطرد الله عني ما كنت أجد و صرت في الاربعين من الايام فوجدت دبيبا في ظهري كدبيب النمل في بين الجلدة و الثوب فلم أزل على ذلك حتى تم الشهر ( الثاني ) فوجدت الاضطراب و الحركة فو الله لقد تحرك في بطني و أنا بعيد ة من المطعم و المشرب ، فعصمني الله عنهما كاني شربت هنا لبنا حتى تمت الثلاثة ( أشهر ) و ( أنا ) أجد الزيادة و الخير في منزلي .

فلما صرت في الاربعة آنس الله به وحشتي و لزمت المسجد لا أبرح منه إلا لحاجة تظهر لي فكنت في الزيادة و الخفة في الظاهر و الباطن ( 4 ) حتى تمت ( 5 ) الخمسة ، فلما صارت ( 6 ) الستة كنت لا أحتاج في الليلة الظلماء إلى مصباح و جعلت أسمع إذا خلوت بنفسي في مصلاي التسبيح و التقديس ( في باطني ) ، فلما مضى ( فوق ذالك ) ( 7 )


1 - في البحار : الثدي .

2 - في المصدر : بتور .

3 - في المصدر : فيه .

4 - في المصدر : ظاهري و باطني .

5 - في المصدر : أكمت .

6 - في المصدر : إذ دخلت .

7 - في المصدر : من المستة .( )

/ 716