عوالم العلوم نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عوالم العلوم - نسخه متنی

عبدالله بحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

3 - و منه : بهذا الاسناد عن صفية بنت عبد المطلب ، قالت : لما سقط الحسين عليه السلام من بطن امه فدفعته إلى النبي صلى الله عليه و آله ، فوضع النبي صلى الله عليه و آله لسانه في فيه ، و أقبل الحسين عليه السلام على لسان رسول الله صلى الله عليه و آله يمصه ، قالت : فما كنت أحسب رسول الله صلى الله عليه و آله يغذوه إلا لبنا أو عسلا ، قالت : فبال الحسين فقبل النبي صلى الله عليه و آله بين عينيه ، ثم دفعه إلي و هو يبكي و يقول : لعن الله قوما هم قاتلوك يا بني ، يقولها ثلاثا ، قال : فقلت : فداك أبي و أمي ، و من يقتله ؟ قال : بقية الفئة الباغية من بني أمية لعنهم الله ( 1 ) .

4 - عيون المعجزات : و روى العلائي ( 2 ) في كتابه ، يرفع الحديث إلى صفية بنت عبد المطلب ، قالت : لما سقط الحسين بن فاطمة عليهما السلام كنت بين يديها .

فقال ( لي ) النبي صلى الله عليه و آله : هلمي الي بابني ، فقلت : يا رسول الله إنا لم ننظفه بعد ، فقال لي النبي صلى الله عليه و آله : أنت تنظفينه ؟ ! إن الله تعالى قد نظفه و طهره .

و روي أن رسول الله صلى الله عليه و آله قام إليه و أخذه فكان يسبح و يهلل و يمجد صلوات الله عليه ( 3 ) .

5 - كمال الدين : ماجيلويه ، عن عمه ، عن البرقي ، عن الكوفي ، عن أبي الربيع الزهراني ، عن جرير ( 4 ) .

عن ليث بن أبي سليم ، عن مجاهد ، قال : قال ابن عباس : سمعت رسول الله صلى الله عليه و آله يقول : إن لله تعالى ملكا يقال له : دردائيل ، كان له ستة عشر ألف جناح ما بين الجناح إلى الجناح هواء ، و الهواء كما بين السماء و الارض ( 5 ) ، فجعل يوما يقول في نفسه : أفوق ربنا جل جلاله شيء ؟ فعلم الله تبارك و تعالى ما قال ، فزاده أجنحة مثلها فصار له اثنان و ثلاثون ألف جناح ، ثم أوحى الله عز و جل ، إليه أن طر ، فطار مقدار خمسمأة عام ( 6 ) ، فلم ينل رأسه ( 7 ) قائمة من قوائم العرش ،


1 - أمالي الصدوق 117 ذح 5 البحار 43 / 243 ح 17 .

2 - في المصدر : الغلابي .

3 - عيون المعجزات 63 س 19 ، البحار 43 / 256 ذح 34 .

4 - في البحار : حريز

5 - في المصدر : إلى الارض

6 - في المصدر : خمسين عاما

7 - في المصدر : رأس ( )





/ 716