عوالم العلوم نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عوالم العلوم - نسخه متنی

عبدالله بحرانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

بحق هذا المولود الذي وهبه الله له ، أن يغفر لي خطيئتي و يجبر كسر جناحي و يردني إلى مقامي مع الملائكة المقربين .

فحملوه و جاءوا ( به ) إلى رسول الله صلى الله عليه و آله فهنوه بابنه الحسين ، و قصوا عليه قصة الملك ، و سألوه مسألة الله و الاقسام ( 1 ) عليه بحق الحسين عليه السلام ، أن يغفر له خطيئته و يجبر كسر جناحه و يرده إلى مقامه مع الملائكة ( المقربين ) ، فقام رسول الله صلى الله عليه و آله فدخل على فاطمة عليها السلام ، فقال لها : ( يا موفقة ) ناوليني ابني الحسين عليه السلام ، فأخرجته إليه ( في تصريبه ) مقموطا يناغي جده رسول الله صلى الله عليه و آله .

فخرج به إلى الملائكة فحمله على بطن ( 2 ) كفه ، فهللوا و كبروا و حمدوا الله تعالى و أثنوا عليه فزادوا في تهنئة رسول الله ) ، فتوجه به إلى القبلة ( و رفعه ) نحو السماء ، فقال : أللهم إني أسألك بحق ابني الحسين عليه السلام عليك أن تغفر لصلصائيل الملك خطيئته و تجبر ( كسر ) جناحه و ترده إلى مقامه مع الملائكة المقربين فهبط جبرئيل عليه السلام ، فقال : يا رسول الله ، ربك يقرأ عليك السلام و يقول لك : ما كانت خطيئة الملك إلا شك فيما أعطيتكم من فضلي عليكم ، فعاقبته و قد غفرت ، ( فتقبل الله تعالى من النبي صلى الله عليه و آله ما أقسم به عليه ، و غفر لصلصائيل ) خطيئته ( و جبر كسر جناحه ورده ) ( 3 ) إلى مقامه مع الملائكة ( المقربين ) ( 4 ) .

7 - أمالي الصدوق : العطار ، عن أبيه ، عن الاشعري ، عن موسى بن عمر ، عن عبد الله بن صباح ، عن إبراهيم بن شعيب ، قال : سمعت الصادق أبا عبد الله عليه السلام يقول : إن الحسين بن علي عليه السلام لما ولد أمر الله عز و جل جبرئيل عليه السلام أن يهبط في ألف من الملائكة فيهنئ ، رسول الله صلى الله عليه و آله من الله عز و جل و من جبرئيل ، قال : فهبط جبرئيل عليه السلام فمر على جزيزة في البحر فيها ملك يقال له : فطرس ، كان من الحملة ، فبعثه الله عز و جل في شيء فأبطأ عليه ، فكسر جناحه و ألقاه في تلك


1 في المصدر : و القسم .

3 - في المصدر : و جبرت جناحه وردته .

4 - الهداية للحسين بن حمدان الحضينى ص 228 ( مخلوط ) البحار : 43 / 258 ح 47 .

2 - في المصدر : باطن .

/ 716