عوالم العلوم نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عوالم العلوم - نسخه متنی

عبدالله بحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و يقال : بل كان رسول الله صلى الله عليه و آله يدخل لسانه في فيه فيغره كما يغر الطائر فرخه ، فجعل الله له في ذلك رزقا ، ففعل أربعين يوما و ليلة ، فنبت لحمه من لحم رسول الله صلى الله عليه و آله ( 1 ) .

توضيح : قال الجوهري : غر الطائر فرخه يغره غرا أي زقه .

2 - المناقب لا بن شهرآشوب : برة ابنة أمية الخزاعي ، قالت : لمال حملت فاطمة عليها السلام بالحسن ، خرج النبي صلى الله عليه و آله في بعض وجوهه ، فقال لها : إنك ستلدين غلاما قد هنأني به جبرئيل ، فلا ترضعيه حتى أصير إليك ، قالت : فدخلت على فاطمة حين ولدت الحسن عليه السلام و له ثلاث ما أرضعته ، فقلت لها : أعطينيه حتى أرضعه ، فقالت : كلا .

ثم أدركتها رقة الامهات فارضعته ، فلما جاء النبي صلى الله عليه و آله ، قال لها : ماذا صنعت ؟ قالت : أدركني عليه رقة الامهات فأرضعته ، فقال : أبى الله عز و جل إلا ما أراد ، فلما حملت بالحسين عليه السلام قال لها : يا فاطمة إنك ستلدين غلاما قد هنأني به جبرئيل عليه السلام ، فلا ترضعيه حتى أجئ إليك و لو أقمت شهرا ، قالت : أفعل ذلك ، و خرج رسول الله صلى الله عليه و آله في بعض وجوهه .

فولدت فاطمة عليها السلام فما أرضعته حتى جاء رسول الله صلى الله عليه و آله فقال لها : ماذا صنعت ؟ قالت : ما أرضعته ، فأخذه فجعل لسانه في فمه فجعل الحسين عليه السلام يمص حتى قال النبي صلى الله عليه و آله : أيها حسين أيها حسين ، ثم قال : أبى الله إلا ما يريد : أي فيك و في ولدك ، يعني الامامة ( 2 ) .

الائمة : الصادق عليهم السلام

3 - أمالي الصدوق : أبي ، عن سعد ، عن البرقي ، عن محمد بن عيسى و أبي إسحاق النهاوندي ، عن عبيد الله بن حماد ، عن عبد الله بن سنان ، عن أبي عبد الله عليه السلام ، قال : و أقبل جيران ام أيمن إلى رسول الله عليه السلام ، فقالوا : يا رسول الله إن ام أيمن لم تنم البارحة من البكاء ، لم تزل تبكي حتى أصبحت .


1 - 3 / 209 ، و البحار : 43 / 254 ح 31 .

2 - 3 / 209 ، و البحار : 43 / 254 ح 32 .( )

/ 716