عوالم العلوم نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عوالم العلوم - نسخه متنی

عبدالله بحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و لافعل ، كان حقيقا على الله أن يدخله مدخله " و قد علمتم أن هؤلاء القوم قد لزموا طاعة الشيطان و تولوا عن طاعة الرحمن ، و أظهروا الفساد و عطلوا الحدود و استأثروا بالفئ ، و أحلوا حرام الله ، و حرموا حلاله ، و إني أحق بهذا الامر لقرابتي من رسول الله صلى الله عليه و آله .

و قد أتتني كتبكم و ( قد ) قدمت علي رسلكم ببيعتكم ، أنكم لا تسلموني و لا تخذلوني ، فإن وفيتم لي ببيعتكم فقد أصبتم حظكم و رشدكم ، و نفسي مع أنفسكم ، و أهلي و ولدي مع أهاليكم و أولادكم ، فلكم بي اسوة ، و إن لم تفعلوا و نقضتم عهودكم و خلعتم بيعتكم ، فلعمري ما هي منكم بنكر ، لقد فعلتموها بأبي وأخي و ابن عمي و المغرور من اغتربكم ، فحظكم أخطاتم ، و نصيبكم ضيعتم ، و من نكث فإنما ينكث على نفسه ، و سيغني الله عنكم و السلام .

ثم طوى الكتاب و ختمه و دفعه إلى قيس بن مسهر الصيداوي - و ساق الحديث كما مر - ثم قال : و لما بلغ الحسين عليه السلام قتل قيس استعبر باكيا ، ثم قال : أللهم اجعل لنا و لشيعتنا عندك منزلا كريما ، و اجمع بيننا و بينهم في مستقر من رحمتك إنك على كل شيء قدير .

قال : فوثب إلى الحسين عليه السلام رجل من شيعته يقال له : هلال بن نافع البجلي ، فقال ( له ) : يا ابن رسول الله صلى الله عليه و آله أنت تعلم أن جدك رسول الله صلى الله عليه و آله لم يقدر أن يشرب الناس محبته ، و لا أن يرجعوا إلى أمره ما أحب ، و قد كان منهم منافقون يعدونه بالنصر ، و يضمرون له الغدر ، يلقونه بأحلى من العسل ، و يخلفونه بأمر من الحنظل ، حتى قبضه الله إليه ، و إن أباك عليا رحمة الله عليه قد كان في مثل ذلك ، فقوم قد أجمعوا على نصره و قاتلوا معه الناكثين و القاسطين و المارقين ، حتى أتاه أجله فمضى إلى رحمة الله و رضوانه ، و أنت اليوم عندنا في مثل تلك الحالة ، فمن نكث عهده ، و خلع بيعته ، فلن يضر إلا نفسه ، و الله مغن عنه ، فسربنا راشد امعافى مشرقا إن شئت ، و إن شئت مغربا ، فو الله ما أشفقنا من قدر الله ، و لا كرهنا لقاء ربنا ، و إنا على نياتنا و بصائرنا ، نوالي من والاك و نعادي من عاداك .

ثم وثب إليه برير بن خضير الهمداني فقال : و الله يا ابن رسول الله لقد من الله بك

/ 716