عوالم العلوم نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عوالم العلوم - نسخه متنی

عبدالله بحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

قال : فبعث رسول الله صلى الله عليه و آله إلى ام أيمن فجاءته ، فقال لها : يا ام أيمن لا أبكى الله عينك ( 1 ) ، إن جيرانك أتوني و أخبروني أنك لم تزلي الليل تبكين أجمع ، فلا أبكى الله عينك ، ما الذي أبكاك ؟ قالت : يا رسول الله رأيت رؤيا عظيمة شديدة ، فلم أزل أبكي الليل أجمع ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه و آله : فقصيها على رسول الله ، فإن الله و رسوله أعلم ، فقالت : تعظم علي أن أتكلم بها ، فقال لها : إن الرؤيا ليست على ما ترى فقصيها على رسول الله .

قالت : رأيت في ليلتي هذه كأن بعض أعضائك ملقى في بيتي ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه و آله : نامت عينك يا ام أيمن تلد فاطمة الحسين عليه السلام فتر بينه و تلينه ، فيكون بعض أعضائي في بيتك ، فلما ولدت فاطمة الحسين عليه السلام فكان يوم السابع أمر رسول الله صلى الله عليه و آله فحلق رأسه و تصدق بوزن شعره فضة و عق عنه .

ثم هيأته ام أيمن و لفته في برد رسول الله صلى الله عليه و آله ، ثم أقبلت به إلى رسول الله صلى الله عليه و آله فقال لها رسول الله : مرحبا بالحامل و المحمول ، يا ام أيمن هذا تأويل رؤياك .

المناقب لا بن شهرآشوب : الصادق عليه السلام و ابن عباس مثله ، أخرجه القيرواني في التعبير ، و صاحب فضائل الصحابة .( 2 )

4 - علل الشرائع : أحمد بن الحسن ، عن ابن زكريا ، عن ابن حبيب ، عن ابن بهلول ، عن علي بن حسان ، عن عبد الرحمن بن كثير ( 3 ) الهاشمي ، قال : قلت لابي عبد الله عليه السلام : جعلت فداك من أين جاء لولد الحسين عليه السلام الفضل على ولد الحسن عليه السلام ؟ و هما يجريان في شرع واحد .

فقال : لا أراكم تأخذون به ، إن جبرئيل عليه السلام نزل على محمد صلى الله عليه و آله و ما ولد الحسين بعد ، فقال له : يولد لك غلام تقتله امتك من بعدك ، فقال : يا جبرئيل لا حاجة لي فيه فخاطبه ثلاثا ، ثم دعا عليا عليه السلام فقال له : إن جبرئيل عليه السلام يخبرني عن الله عز و جل أنه يولد لك غلام تقتله أمتي من بعدك ، فقال : لا حاجة لي فيه


1 - في المصدر : عينك .

2 - أمالي الصدوق 75 ح 1 ، و البحار : 43 / 242 ح 15 و 243 ، و المناقب 3 / 226 .

3 - في الاصل : عبد الرحمن المثنى .( )

/ 716