عوالم العلوم نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عوالم العلوم - نسخه متنی

عبدالله بحرانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فنبت لحما للحسين ( 1 ) من لحم رسول الله و دمه ، و لم يولد لستة أشهر إلا عيسى ابن مريم و الحسين بن علي عليهما السلام ( 2 ) .

الرضا عليه السلام

6 - الكافي : و في رواية اخرى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام أن النبي صلى الله عليه و آله كان يؤتى به الحسين عليه السلام فيلقمه لسانه فيمصه فيجتزي به و لم يرضع ( 3 ) من أنثى ( 4 ) .

الكتب :

7 - تفسير علي بن إبراهيم : " و وصينا الانسان بوالديه إحسانا " ، قال : الاحسان رسول الله صلى الله عليه و آله ، و قوله : بوالديه ، إنما عني الحسن و الحسين عليه السلام ثم عطف على الحسين عليه السلام فقال : " حملته امه كرها و وضعته كرها " ( 5 ) ، و ذلك أن الله أخبر رسول الله صلى الله عليه و آله و بشره بالحسين قبل حمله ، و أن الامامة تكون في ولده إلى يوم القيامة .

ثم أخبره بما يصيبه من القتل و المصيبة في نفسه و ولده ، ثم عوضه بأن جعل الامامة في عقبه ، و أعلمه أنه يقتل ثم يرده إلى الدنيا و ينصره حتى يقتل أعداءه و يملكه الارض و هو قوله : " و نريد أن نمن على الذين استضعفوا في الارض و نجعلهم ( الآية ) ( 6 ) ، و قوله : " و لقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الارض يرثها عبادي الصالحون " .( 7 ) فبشر الله نبيه صلى الله عليه و آله أن أهل بيتك ( 8 ) يملكون الارض و يرجعون إليها و يقتلون أعداءهم ، فأخبر رسول الله صلى الله عليه و آله فاطمة عليها السلام بخبر الحسين عليه السلام و قتله ف " حملته كرها " ( ثم ) قال أبو عبد الله عليه السلام : فهل رأيتم أحدا يبشر بولد ذكر فيحمله كرها لما علمت من ذلك .

و كان بين الحسن و الحسين عليهما السلام طهر واحد ، و كان


1 - في المصدر : لحم الحسين .

2 - 1 / 464 ح 4 ، و البحار : 44 / 198 ح 14 .

3 - في المصدر : يرتضع .

4 - 1 / 465 ح 4 ، و البحار : 44 / 198 ذح 14 .

5 - الاحقاف - 15 .

6 - القصص - 5 .

7 - الانبياء - 105 .

8 - في المصدر : بيته ( ) .

/ 716