عوالم العلوم نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عوالم العلوم - نسخه متنی

عبدالله بحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

عندنا لانا أهل سر الله ، فتبسم في وجهي ، ثم قال : نحن آل الله و ورثة رسوله ، فقلت : الحمد لله على ذلك ، ( ثم ) قال لي : ادخل فدخلت فإذا أنا برسول الله صلى الله عليه و آله محتبئ في المحراب بردائه فنظرت فإذا أنا بأمير المؤمنين عليه السلام قابض على تلابيب الاعسر ، فرأيت رسول الله صلى الله عليه و آله يعض على الانامل ، و هو يقول : بئس الخلف خلفتني أنت و أصحابك عليكم لعنة الله و لعنتي ( 1 ) .

توضيح : " لابي دون " أي : لابي بكر عبر به عنه تقية و " الدون " : الخسيس ، و " الاعسر " : الشديد أو الشؤم ، و المراد به إما أبو بكر أو عمر .

6 باب استجابة دعائه في الاستسقاء الاخبار : الائمة : الصادق ، عن أبيه عليهما السلام ، عن جده عليه السلام 1 عيون المعجزات : جعفر بن محمد عمارة ، عن أبيه ، عن الصادق ، عن أبيه ، عن جده عليهم السلام ، قال : جاء أهل الكوفة إلى علي عليه السلام فشكوا إليه إمساك المطر و قالوا له : استسق لنا ، فقال للحسين عليه السلام : قم و استسق ، فقام و حمد الله و أثنى عليه و صلى على النبي صلى الله عليه و آله ، و قال : أللهم معطي الخيرات و المنزل البركات ، أرسل السماء علينا مدرارا و اسقنا غيثا مغزارا ، و اسقنا ( 2 ) غدقا مجللا ( 3 ) ، سحا سفوحا ثجاجا ( 4 ) ، تنعش به الضعيف ( 5 ) من عبادك ، و تحيي به الميت من بلادك آمين ( يا ) رب العالمين .

فما ( 6 ) فرغ من دعائه حتى غاث الله تعالى غيثا بغتة ( 7 ) و أقبل أعرابي من بعض نواحي الكوفة ، فقال : تركت الاودية و الآكام يموج بعضها ( 8 ) في بعض ( 9 ) .


1 - 3 / 211 و البحار : 44 / 184 .

2 في المصدر و البحار : واسعا .

3 في الاصل : مجلجلا .

4 في الاصل و البحار : فجاجا .

5 في المصدر و البحار : " تنفس به الضعف " بدل " تنعش به الضعيف " .

6 في المصدر و البحار : فلما .

7 في المصدر : نعته ( ع ) ، و الظاهر أنه اشتباه .

8 في المصدر : بعضهم .

9 ص 64 و البحار : 44 / 187 ح 16 .( )

/ 716