مهذب البارع فی شرح المختصر النافع جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مهذب البارع فی شرح المختصر النافع - جلد 1

احمد بن محمد بن فهد الحلی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

احتج
المفصلون: بما رواه منصور بن حازم عن أبي عبدالله
(عليه السلام) قال: إذا كنت إماما فاقرأ في الركعتين
الاخيرتين فاتحة الكتاب، وإن كنت وحدك فيسعك فعلت
أو لم تفعل(1). ولم أعلم بالمذهب الخامس قائلا، لكنه
الذي يعتمد عليه في العلم.

الموضع
الثالث: هل يبقى التخيير بنسيان الحمد في الاوليين؟
فيه ثلاثة مذاهب.

(الف): بقاء ما
كان من التخيير مع أفضلية التسبيح، وهو مذهب
الحسن(2).

(ب): بقاء
التخيير مع أفضلية القراء‌ة، كيلا تخلو الصلاة عن
القراء‌ة، وهو مذهب الشيخ في المبسوط(3).

(ج): زوال
التخيير وتعيين القراء‌ة، كيلا تخلو الصلاة عن
الفاتحة، وهو في صحيحة محمد بن مسلم، عن الباقر
(عليه السلام) قال: سألته عن الذي لا يقرأ بفاتحة
الكتاب في صلاته؟ قال: لا صلاة له إلا أن يقرأ [يبدأ]
بها في جهر أو إخفات(4). ومثلها رواية حسين بن حماد عن
أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قلت له: أسهو عن
القراء‌ة في الركعة الاولى؟ قال: إقرأ في الثانية،
قلت: أسهو في الثانية؟ قال: إقرأ في الثالثة، قلت:
أسهو في صلاتي كلها؟ قال: إذا حفظت الركوع والسجود
تمت


(1) التهذيب: ج
2، ص 99، باب كيفية الصلاة وصفتها، وشرح الاحدى
وخمسين ركعة وترتيبها والقراء‌ة فيها، ص 99، حديث
139.

(2) مانقله
العلامة قدس سره عن ابن ابي عقيل في المختلف ص 92، س
34، هكذا " وقال ابن أبي عقيل من نسي القراء‌ة في
الركعتين الاولتين وذكر في الاخيرتين سبح
فيهماولميقرأ فيهما شيئا لان القراء‌ة في
الركعتين الاولتين والتسبيح في الاحيرتين ".

(3) المبسوط: ج
1، كتاب الصلاة فصل في ذكر القراء‌ة وأحكامها، ص 106،
س 18.

(4) التهذيب: ج
2، ص 147، باب تفصيل ماتقدم ذكره في الصلاة من المفروض
والمسنون، ص 147، قطعة من حديث 34.

/ 541