مهذب البارع فی شرح المختصر النافع جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مهذب البارع فی شرح المختصر النافع - جلد 1

احمد بن محمد بن فهد الحلی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

وفي الجماعة،
الافضل التخفيف، لئلا يلحق السأم بالمصلين، إلا أن
يعلم منهم الانشراح لذلك، قال حمزة بن حمران: كنا
نصلي مع أبي عبدالله (عليه السلام) فعددت له في
ركوعه (سبحان ربي العظيم) أربعا أو ثلاث تسبيحة(1).

البحث
الثاني: في كمية التسبيح على تقدير وجوبه عينا،
وفيه ثلاثة أقوال: (الف): واحدة كبرى، صورتها (سبحان
ربي العظيم) أو ثلاث صغر صورتها (سبحان الله) وهو
ظاهر الصدوقين(2)، ومذهب المصنف(3).

(ب): ثلاث كبر
على المختار وواحدة على المضطر، وهو مذهب الحسن(4)،
والتقي(5)، تمسكا برواية محمد بن يعقوب عن الصادق
(عليه السلام) أنه كان يجمع نساء‌ه وخدمه، ويقول:
إتقين الله أن تقلن في ركوعكن وسجودكن أقل من ثلاث
تسبيحات(6).


(1) التهذيب: ج
2، ص 300، باب 15، كيفية الصلاة وصفتها والمفروض من ذلك
والمسنون، حديث 66، مع اختلاف يسير في بعض ألفاظ
الحديث.

(2) المقنع:
ابواب الصلاة، باب الاذان والاقامة في الصلاة، ص 28،
س 15، قال: " ثم قل سبحان الله ".

(3) المعتبر:
كتاب الصلاة، ص 180، س 12، قال: " مسألة، وتسبيحة
واحدة كبرى مجزية، و صورتها سبحان ربي العظيم، او
سبحان الله ثلاثا ".

(4) المعتبر:
كتاب الصلاة، الخامس الركوع، ص 180، س 21، قال: "
وقال ابوالصلاح: لايجزي اقل من ثلاث اختيارا، وبه
قال ابن ابي عقيل ".

(5) الكافي في
الفقه، الصلاة، ص 118، س 21، قال: " والفراض الخامس
ثلاث تسبيحات على المختار وتسبيحة على الضطر "
إلى آخره.

(6) لم نعثر
على حديث بهذه العبارة في الكافي وفي المستدرك، ج 1،
ص 322، كتاب الصلاة، باب 5، من ابواب الركوع حديث 1،
ولفظه " سبط الشيخ الطبرسي في مشكاة الانوار من
كتاب المحاسن عن اسحاق بن عمار قال سمعت اباعبدالله
(عليه السلام) يعظ اهله ونساء‌ه وهو يقول لهن:
لاتقلن في ركوعكن وسجود كن أقل من ثلاث تسبيحات،
فانكن ان فعلتن لم يكن أحسن عملا منكن ".

/ 541