مهذب البارع فی شرح المختصر النافع جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مهذب البارع فی شرح المختصر النافع - جلد 1

احمد بن محمد بن فهد الحلی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

(ج): إجزاء
مطلق التسبيح، وهو قول السيد في الانتصار(1).


فروع


(الف): يكفي
(سبحان ربي العظيم، ولو قال: (وبحمده) أعتقد وجوبه
إجماعا، هل يجب وبحمده؟ نص العلامة في التذكرة على
عدمه(2)، وكذا ظاهر المصنف في النافع(3). وقال في
المعتبر: يجوز أن يقول وبحمده(4) وأكثر القائلين
بالتسبيح قالوا: (و بحمده) احتج الاولون: برواية
هشام بن سالم وقد تقدمت(5). واحتج الآخرون: بما رواه
زرارة عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: يقول (سبحان
ربي العظيم وبحمده)(6)(7).


(1) الانتصار:
ص 45، كتاب الصلاة، قال: " مسألة، ومما ظن الانفراد
الامامية به، القول بايجاب التسبيح في الركوع
والسجود ".

(2) التذكرة:
كتاب الصلاة، البحث الخامس في الركوع، ص 119، س 13،
قال: (ب) إذاقال سبحان ربي العظيم وبحمده.

(3) تقدم عبارة
النافع فتأمل فيه ".

(4) المعتبر:
كتاب الصلاة، ص 180، س 23، قال بعد ما نقل إجزاة تسبيحة
واحدة كبرى وصورتها سبحان ربي العظيم: " ويجوز ان
يقول سبحان ربي العظيم وبحمده ".

(5) التهذيب: ج
2، ص 76، باب 8، كيفية الصلاة وصفتها وشرح الاحدى
وخمسين ركعة وترتيبها والقراء‌ة فيها والتسبيح في
ركوعها وسجودها، حديث 50.

(6) لم نعثر
على رواية من زرارة بهذه العبارة، والظاهر انه من
أبي بكر الحضرمى، لاحظ التهذيب: ج 2، ص 80، باب 8،
كيفية الصلاة وصفتها، حديث 68.

(7) من قوله
(إجماعا) إلى هنا موجود في نسخة (ج).

/ 541