مهذب البارع فی شرح المختصر النافع جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مهذب البارع فی شرح المختصر النافع - جلد 1

احمد بن محمد بن فهد الحلی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید


البحث
الثاني: في صيغة التسليم المخرجةوفيها
ثلاثة أقوال


(الف): أوجب
الشيخ في المبسوط: (السلام علينا وعلى عبادالله
الصالحين))

[388]

وجعل
(السلام عليكم) مستحبا(1).

(ب): قال
المرتضى(2)، وأبوالصلاح(3) تتعين (السلام عليكم ورحمة
الله). وأجزأ ابن الجنيد(4)، والصمنف في النافع
والمعتبر(5) بقوله (السلام عليكم).

(ج):
المشهور انه يخرج من الصلاة باحدى العبارتين، وهو
اختيار المصنف في كتبه(6) وفخر المحققين(7) لقوله
(عليه السلام) (وتحليلها) وهو يقع على كل واحد منهما.


تذنيبات


(الف): إذا
جمع بين الصيغتين، إعتقد وجوب الاولى واستحباب
الثانية، ولو عكس بطلت الصلاة.

(ب): إذا أتى
ب‍ (السلام عليك) وجب أن تأتى بصورتها المنقولة،
فلو ترجمها لم يجز. وهل يجوز الاقتصار على ذلك؟ أو
يجب (السلام عليكم ورحمة الله) مقتصرا، أو


(1) المبسوط:
ج 1، كتاب الصلاة، ص 116، س 21.

(2) جمل
العلم والعمل: فصل في كيفية افعال الصلاة، ص 62، س 6،
قال: " ثم تسلم تسليمة واحدة مستقبل القبلة ".

(3) الكافي
في الفقه: باب تفصيل احكام الصلاة الخمس، ص 119، س 21،
قال: " والفرض الحادى عشر، السلام عليكم ورحمة
الله ".

(4 و 5)
المعتبر: كتاب الصلاة، ص 191، س 1، قال: " فانه يجزي
ان يقول: السلام عليكم " إلى ان 1 قال. س 2: " وبما
قلناه قال ابن الجنيد ".

(6) المعتبر:
كتاب الصلاة، ص 191، س 13، وكتاب الشرايع: ج 1، ص 89،
الركن الثاني في افعال الصلاة الثامن من الواجبات
التسليم، وفي مختصر النافع: ص 33.

(7) مفتاح
الكرامة: ج 2، كتاب الصلاة، ص 481، س 18.

[389]

إضافة
للبركات؟ بالاول قال المصنف(1)، وأبوعلى(2)، وهو
الشمهور في الروايات المنقولة عن أهل البيت (عليهم
السلام)(3)، ويؤيدها أصالة البراء‌ة، وهو مذهب
الصدوق(4). وبالثاني قال التقي(5)، والشيخ في
المبسوط(6)، وبالثالث قال الشهيد(7).

(ج): لو قال:
سلام عليكم هل يجزي؟ قال الصمنف: نعم، لوقوع اسم
التسليم عليه(8)، وورود القران بصورته(9) والاقوى
المنع، وقوفا على صورة النص كمذهب الشهيد(10).

(د): هل يجب
أن ينوي به الخروج من الصلاة؟ إحتمالان. نعم: لان
الخروج من الصلاة لا تتحقق إلا به، وهو عمل واجب،
فيجب


(1 و 2) تقدم
انفا ما نقلناه عن المصنف وابن الجنيد.

(3) الفقيه:
ج 1، ص 210، باب 45، وصف الصلاة من فاتحتها إلى
خاتمتها، ص 210، قال: " اذا صليت وحدك قل السلام
عليكم مرة واحدة ".

(4) المقنع:
ابواب الصلاة، باب الاذان والاقامة في الصلاة، ص 29،
س 15.

(5) الكافي
في الفقه: باب تفصيل احكام الصلاة الخمس، ص 119، س 21،
قال: والفرض الحادى عشر: " السلام عليكم ورحمة
الله ".

(6) لم نعثر
عليه.

(7) الدروس:
كتاب الصلاة، ص 40، س 5، قال: " وبعضهم أضاف ورحمة
الله وبركاته. وهوأولى ".

(8) المعتبر:
كتاب الصلاة، ص 191، س 7، قال: " ولو قال: سلام
عليكم، ناويا به الخروج، فالاشبه انه يجزي ".

(9) سورة
الانعام: 56، سورة الاعراف: 46، سورة الرعد: 24، سورة
القصص: 55، سورة الزمر: 73

(10) الدروس:
كتاب الصلاة، ص 40، س 5.

/ 541